Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog
12 janvier 2014 7 12 /01 /janvier /2014 17:04

من سيربح المليون - نسخة خاصّة بمناسبة إحتفال المسلمين بالمولد النّبوي

بقلم: مالك بارودي

 mohammed.jpg 

سيحتفل المسلمون بعد يومين بذكرى "المولد النّبوي"، مولد رسولهم محمّد بن آمنة. وبهذه المناسبة، أردت المساهمة في هذه الإحتفالات على طريقتي .

بما أنّ "المولد النّبوي" مناسبة يكثر فيها الحديث عن خصال ومناقب ومزايا محمّد بن آمنة، وتعرض فيه القنوات التّلفزيونيّة نفس البرامج والأفلام ("القادسيّة" أو "رابعة العدويّة" أو "الرّسالة") وهي أفلام كاذبة لا تأخذ من سيرة محمّد بن آمنة إلاّ خطوطا باهتة يتمّ تضخيمها والنّفخ في إطار التّقديس والإجلال وتترك الخطوط الواضحة ذات الألوان القانية، معوّلة على الجهل والأمّيّة المتفشّيين في المجتمعات العربيّة المسلمة وعلى إعتماد هذه الشّعوب على عواطفها أكثر من إعتمادها على عقولها... لذلك أردت أن أقدّم مجموعة من الأسئلة التي يمكن أن يستعملها المسلمون في إطار لعبة ثقافيّة (تماما مثل لعبة "من سيربح المليون")، وهي أسئلة تُساق بعدها مجموعة من الإجابات المختلفة وعلى اللاّعب أن يختار من بينها الإجابة الصّحيحة ليحقّق أكبر عدد من النّقاط.

أتمنّى أن تكون هذه المساهمة حافزا للمسلمين لكي يفتحوا عقولهم ويطالعوا كتب التّراث الإسلامي بحثا عن الحقيقة، خاصّة أنّنا نعيش في زمن التّكنولوجيا وأنّ معظم الكتب موجودة على شبكة الأنترنات.

 

 

السّؤال 1:

- من صاحب هذا القول: "من بدّل دينه فأقتلوه"؟

1. محمّد بن آمنة

2. باطمان

3. سوبرمان

 

السّؤال 2:

- من قال لقبيلة قريش: "لقد جئتكم بالذّبح"؟

1. النّضر بن الحارث

2. مسيلمة بن حبيب

3. محمّد بن آمنة

 

السّؤال 3:

- من الذي ولدته أمّه بعد موت أبيه بأربع سنوات ورغم ذلك نُسب إليه؟

1. حيّ بن يقظان

2. محمّد بن آمنة

3. إبن خلدون

 

السّؤال 4:

- من إشتهى زوجة إبنه بالتّبنّي فأمره بأن يطلّقها لكي يتزوّجها هو ثمّ منع التّبنّي على أتباعه؟

1. أدولف هتلر

2. بينيتو موسوليني

3. محمّد بن آمنة

 

السّؤال 5:

- من هو أب ومؤسّس الإرهاب الإسلامي؟

1. معاوية بن أبي سفيان

2. محمّد بن آمنة

3. هارون الرّشيد

 

السّؤال 6:

- من القائل: "جُعل رزقي تحت ظلّ رمحي"؟

1. محمّد بن آمنة

2. جنكيز خان

3. هولاكو

 

السّؤال 7:

- من شبّه المرأة بالكلب الأسود والحمار؟

1. تشي غيفارا

2. جون-بول سارتر

3. محمّد بن آمنة

 

السّؤال 8:

- من النّبي الذي لا يفعل المعجزات إلاّ وحده أو عندما يكون النّاس نياما ولكنّ أتباعه يصدّقونه؟

1. يسوع

2. محمّد بن آمنة

3. موسى

 

السّؤال 9:

- من من الإنبياء مات مسموما؟

1. محمّد بن آمنة

2. نوح

3. سليمان

 

السّؤال 10:

- من النّبي الذي قتل إمرأة عجوزا بشقّها نصفين بين جملين فقط لأنّها نظمت أبيات شعر تهجوه فيها؟

1. أيّوب

2. إدريس

3. محمّد بن آمنة

 

السّؤال 11:

- من النّبي صاحب نظريّة نقع الذّباب في الماء؟

1. يسوع

2. محمّد بن آمنة

3. يوسف

 

السّؤال 12:

- من النّبي الذي كان رأسه مزرعة للقمل وكانت زوجته تفلّيه؟

1. نوح

2. يعقوب

3. محمّد بن آمنة

 

السّؤال 13:

- من النّبيّ الذي زنى بإحدى إمائه على فراش زوجته وفي يومها؟

1. يسوع

2. موسى

3. محمّد بن آمنة

 

السّؤال 14:

- من النّبي الذي نكح خالته؟

1. داوود

2. إسحاق

3. محمّد بن آمنة

 

السّؤال 15:

- من النّبي الذي يقولون أنّ قوّته في النّكاح أربعون حصانا (وفي رواية أخرى أربعون بغلا)؟

1. سليمان

2. محمّد بن آمنة

3. لوط

 

السّؤال 16:

- من النّبي الملعون (حسب كلامه هو نفسه) الذي إتّخذ أتباعه قبره مسجدا؟

1. محمّد بن آمنة

2. يوسف

3. يسوع

 

السّؤال 17:

- من الذي عذّب وقتل سيّد قبيلة بني النّضير للإستحواذ على كنزهم من الذّهب والفضّة؟

1. مسلم بن حبيب

2. الشّنفرى

3. محمّد بن آمنة

 

السّؤال 18:

- من صاحب النّظريّة الفلكيّة القائلة بأنّ الشمس بعد غروبها تذهب لتسجد تحت العرش الإلهي إلى أن يؤذن لها بالشّروق ثانية؟

1. كوبرنيكوس

2. بطليموس

3. محمّد بن آمنة

 

السّؤال 19:

- من النّبي الذي حاول في عديد المرّات الإنتحار برمي نفسه من أعلى جبل؟

1. يسوع

2. محمّد بن آمنة

3. يعقوب

 

السّؤال 20:

- من الذي قتل بين 600 و900 من ذكور قبيلة بني قريظة (كلّ من تبت شعر عانته) وسبى النّساء والأطفال وتاجر بهم؟

1. أبو الحكم

2. عبد العزّى

 

3. محمّد بن آمنة

Repost 0
12 décembre 2013 4 12 /12 /décembre /2013 03:13

Le mythe de l'Islam modéré

par Steven A. Cook pour la revue Foreignpolicy.com

Article publié en Juin 2008

Titre original : The Myth of Moderate Islam

 

 

Prolégomènes:

Face aux menées violentes des groupes terroristes de toute origine, et à la progression sans cesse attestée de la menace qu'ils font peser (il est de plus en plus question de l'éventualité du transfert d'éléments nucléaires à des groupes téléguidés par l'Iran), l'Occident cherche laborieusement des solutions. L'auteur de l'article qui suit montre que la ligne de partage entre les musulmans modérés et radicaux est si floue et subjective que l'on ne peut pas mener une politique anti terroriste sérieuse en se fondant sur cette distinction. Il propose une approche pragmatique qui s'interdirait de rechercher dans les débats théologiques entre musulmans le moyen de séparer le bon grain de l'ivraie.

 

-------------------


Soutenir la modération dans tout ce qui a trait à l'islam semble aller de soi ; mais malheur au responsable politique qui essaye de transformer une idée plausible en stratégie réalisable.

 

De toutes les thérapeutiques proposées pour traiter les nombreux fléaux qui affligent le Moyen-Orient, il en est un qui rencontre l'assentiment général : renforcer l'Islam modéré.

 

Voila qui semble éminemment rationnel. Si l'extrémisme islamique est le problème, l'Islam modéré doit être la solution. Il s'ensuit que les gouvernements occidentaux sont requis de trouver comment donner aux modérés plus de pouvoir et comment encourager les extrémistes à se faire plus modérés. Si l'on autorise les islamistes à participer à la vie politique et à détenir du pouvoir, leur argumentaire s'évanouit, et ils ont moins de raisons de se radicaliser. En outre, l'exercice journalier des tâches courantes du gouvernement contraindrait même les groupes les plus extrêmes à s'occuper davantage de combler les nids de poule que de détruire le grand Satan.

 

Mais cette croyance est complètement erronée. Il est impossible de se mettre d'accord sur une définition opérationnelle du mot "modéré," mais de plus, il y a bien peu de preuves que les extrémistes deviennent vraiment modérés quand ils assument le pouvoir.

 

Prenons par exemple le cas du Hezbollah. L'organisation chiite fournit des services comme l'éducation et la santé à la population du sud de Beyrouth et du sud- Liban comme le ferait un État. Cette organisation, qui a des représentants au parlement libanais depuis 1992, a souvent montré un degré étonnant de pragmatisme. Elle a participé en mai 2005 à une alliance électorale avec plusieurs de ses adversaires pour maximiser ses scores électoraux dans des arrondissements cruciaux. Or, à peine quelques mois plus tôt, pendant le "soulèvement de l'indépendance" du Liban qui a bouté l'allié du Hezbollah, la Syrie, hors du Liban, l'organisation affaiblissait l'unité nationale.

 

Mais au printemps, le Hezbollah a révélé à quel point il reste un groupe militant. Ses cadres ont pris le contrôle de Beyrouth-ouest et fait étalage de leur force pour bien prouver que le groupe n'avait pas l'intention de renoncer à ses armes. Le pouvoir politique du Hezbollah est basé pour l'essentiel sur l'idée puissante "de la résistance nationale" à l'agression israélienne. Si le Hezbollah désarmait, il ne serait pas différent des factions politiques innombrables du Liban qui se bousculent pour prendre l'avantage sur les autres. C'est précisément le militantisme de l'organisation qui fournit au Hezbollah un avantage politique significatif sur ses rivaux. Pourquoi y renoncer ?

 

On peut dire la même chose du Hamas. Deux ans après sa victoire électorale, une année après sa prise de contrôle de Gaza par la force, et en dépit des tensions et des déchirures avérées dans cette organisation, il y a peu de raisons de penser que le groupe islamiste palestinien se soit modéré. Le signe le plus clair d'un changement de la vision du Hamas aurait été qu'il accepte les conditions de la communauté internationale. Mais pourquoi le faire ? Si le Hamas acceptait le droit d'Israël d'exister, renonçait à la lutte armée, et honorait les accords existants entre Israël et l'Autorité Palestinienne, il cesserait d'être le Hamas et ne deviendrait en réalité que l'ombre de son rival, le Fatah. Les islamistes n'ont pas seulement battu le Fatah sur le champ de bataille, mais – et c'est plus important-, ils ont également répandu un récit qui a eu du succès sur l'inutilité du dialogue avec Israël. Dans la politique palestinienne, satisfaire les exigences internationales n'est pas vraiment censé.

 

Il y a un autre argument courant mais fallacieux sur l'islam modéré. Il prétend que si on donnait plus d'audience aux voix de la modération, les idéologies extrémistes d'Al Qaeda et d'autres groupes recruteraient moins d'adhérents. Bien que cela semble raisonnable, bonne chance à qui tente de la définir."

 

Prenons le cas du cheikh Youssef al-Qaradawi, une star de TV influente dans le monde arabe. Son émission hebdomadaire sur Al-Jazeera, la Charia et la vie, attire des millions de téléspectateurs. Qaradawi a adopté des positions de progrès sur la loi sur la famille, sur le statut des femmes et la réforme politique. Il a récemment dit aux fonctionnaires du gouvernement égyptiens de "moins prier" pour améliorer leur productivité. Beaucoup d'Arabes le considèrent comme résolument modéré. Pourtant le cheik a également donné sa caution théologique aux attentats-suicide contre les Israéliens, arguant du fait que puisque tous les Israéliens servent comme militaires à un moment ou à un autre, ce sont tous des cibles légitimes. Il est difficile de croire que les observateurs qui appellent au soutien de l'Islam modéré ont Qaradawi en tête.

 

Ou alors prenons le cas de Ali Akbar Hashemi Rafsanjani. À l'intérieur du Beltway, au Moyen-Orient beaucoup de mains se lèvent, avec bonne conscience dans l'espoir que l'ayatollah et ancien président gagne la prochaine élection présidentielle iranienne. Bien sûr, il fait figure de modéré par rapport au candidat sortant, Mahmoud Ahmadinejad. Mais Rafsanjani est le type qui a supplié dans le passé les Iraniens de tuer des Occidentaux là où qu'ils pourraient en trouver, déclarant, "il n'est pas difficile de tuer des Américains ou des Français. Il est un peu difficile de tuer [des Israéliens]. Mais il y a tellement [d'Américains et de Français] partout dans le monde."

 

Cependant, s'il y a un problème pour définir l'Islam modéré, le parti turc pour la Justice et le Développement (AKP) l'illustre parfaitement. Ce parti semble être le parangon de l'islamisme modéré. Il a entrepris un train de réformes et fondé son héritage politique sur l'entrée d'Ankara dans l'Union européenne. Cependant, les archi laïcs de Turquie et un certain nombre d'observateurs occidentaux honnêtes considèrent ce parti avec une profonde suspicion. Citant l'initiative récente de l'AKP pour supprimer l'interdiction de porter le voile dans les universités financées par l'État comme l'exemple le plus révélateur, ils affirment que le véritable ordre du jour de ce parti est d'islamiser la société turque. Quel parti les États-unis doivent-ils prendre dans ce cas ?

 

Comme les critères qui caractérisent "un modéré," sont follement différents, les responsables politiques tournent en rond quand ils essaient de déterminer qui est un modéré, digne de soutien, et qui ne l'est pas. Le modéré de l'un est le radical de l'autre, et le modéré d'une autre personne n'est qu'un dindon de l'Occident. Définir une politique fondée sur le soutien à l'Islam modéré c'est rechercher les complications.

 

Une position plus astucieuse consiste à éviter tout à fait les discussions théologiques. Comme avec toutes les grandes croyances, il y a des discussions houleuses entre des groupes en concurrence au sein de l'Islam sur l'interprétation appropriée des textes sacrés et le rapport entre la religion et la politique. C'est parce que ces arguments sont opaques pour les étrangers que les responsables politiques doivent résister à la forte envie de s'en mêler. Comme la modération est dans le regard que porte le spectateur, Washington ne doit pas avoir de test idéologique définitif pour déterminer contre qui il souhaite s'engager. Les responsables politiques doivent plutôt s'efforcer d'identifier ceux qui peuvent contribuer à apporter des solutions pragmatiques aux nombreux problèmes que nous rencontrons dans la région, qu'ils soient des "modérés" ou pas.

 

--------------------

 

 

Steven A. Cook est le membre de Douglas Dillon au Conseil sur les relations internationales. Il est l'auteur de Détenir le pouvoir sans l'exercer : le développement militaire et politique de l'Égypte, de Algérie, et de la Turquie (Baltimore : Johns Hopkins University Press, 2007).

Repost 0
Published by Utopia-666 - dans Religion - دين
commenter cet article
5 décembre 2013 4 05 /12 /décembre /2013 18:59

فاطمة ناعوت 
الحوار المتمدن-العدد: 4296 - 2013 / 12 / 5 - 15:20 
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني 

191.jpg

 

جريدة الوطن
وإذن، عرفنا سرّ تكرّم السيد المؤمن "ياسر برهامي" وتفضلّه النبيل بالموافقة على مشاركة التيار السلفي بلجنة الخمسين لوضع مسودة الدستور المصري. ليس كما ظننا أنه ودّ تسريع عجلة خارطة الطريق ووضع الحبيبة مصر على مسار الديمقراطية والتوافق المجتمعي، بل من أجل محاربة "الكفر البواح" الذي يسري في جوانب مصر منذ فجر التاريخ وحتى اللحظة الراهنة، انتظارًا لتشريفه لكي يضع نهاية لعصر الكفر، ويدشّن بداية عصر النور والإيمان.
قال السيد برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية في تصريح لجريدة المصري اليوم بالحرف: "إنهم وحزب النور لا يوالون (أعداء الدين)، إنما شاركوا في لجنة الـ50 لمنع (الكفر البواح) وليس موالاة للعلمانيين."!!!
ولستُ أدري عن أي كفر يتكلم السيد المهذب؟! ومَن هو ليهدينا- نحن العلمانيين الكفار- إلى سواء السبيل؟
نحن مؤمنون بالله، مسلمين كنّا أو مسيحيين، سُنيين كنا أو شيعة، قبل أن يولد حزب النور والأصالة والإخوان وسواها من أحزاب الزور وجماعات التكفير الشيطانية.
هل تُرانا كنا نعبد الأصنام قبل أن يُطِلَّ علينا الأخ برهامي بطلعته البهية ولحيته التقية؟ هل سمعَنا نغني "نحن غرابا عك عك" فعلّمنا فضيلته كيف نغني "طلع البدر علينا" حين طلّ بدرُه المنير؟ هل وجدنا- نحن العلمانيين- نُجري عمليات التجميل في أنوفنا لنُعجب الحسنوات علّنا نحظى بمغامرة "شقاوة"، ثم نركض على قسم البوليس صارخين مهللين: "اللهم احسنْ خاتمتي، لقد ضربني قطّاع الطرق وسرقوا مني 100 ألف جنيه وحطموا أنفي"؟ فعلها رجلٌ من آله وصحبه بلحية وزبيبة لكي يُخفي عن زوجاته سبب الضمادات فوق أنفه الوسيم، وبالمرة "يقلّب" الحكومة في ثمن العملية الجراحية! وبالمرة أيضًا يصنع من نفسه بطلاً مُطارَدًا، وهو مجرد لاهث وراء خصور النساء وسيقانهن. فعلها (البلكيمي) السلفي العزيز، وليس أحد أفراد الشعب المصري المحترم يا سيد برهامي يا محترم.
هل شاهد السيد برهامي أحدنا - نحن العلمانيين- مختبئًا في الظلام على الطريق الزراعي قرب بنها في سيارته الفارهة يتبادل الهوى المحرّم مع فتاة منتقبة، ثم يركض على الفضائيات يتكلم عن الفضيلة ويحرّم على الفتيات وضع "ذبدة الكاكاو" على شفاههن أو الكحل حول عيونهن. ثم يملأ جيب سرواله المنتفخ بالريالات والدولارات مقابل ما يقول من عبث وترهات وأكاذيب؟! فعلها العزيز (علي ونيس) عضو حزب النور المحترم يا أخ برهامي يا محترم، ولم يفعلها أحد أفراد الشعب المصري الذي لا يفخر بانتماء أي تاجر دين إليه.
أيها السيد العزيز، كفاكم تعاليا وتطاولا على هذا الشعب الراقي، فلم يعد لتجار الدين مكانٌ بيننا. ضجرنا من المرتزقة الذين لا يمتلكون أية مواهب ولا علمًا سوى نشر بضاعة اللغو الكاسدة الفاسدة التي يسرقون بها عقول البسطاء وأموالهم ببيع الوهم بإيهامهم أنكم تقاةٌ أبرار تمتلكون ناصية الإيمان وجئتم لهدايتنا من الكفر والضلال. وأتساءل، هل بالقانون مادة تجرّم إهانة الشعب ورميه بالكفر البواح؟!

Repost 0
3 novembre 2013 7 03 /11 /novembre /2013 00:04

النكبة اليهودية - التهجير والمجازر والإجبار على اعتناق الإسلام

israel flag

مقال رأي للكاتب الصحفي بن درور يميني نشر في صحيفة معاريف الإسرائيلية يوم 16.5.2009

 

يقال إنها كانت من الجمال ما يبهر. كانت سول (سوليكا) حاتوئيل قد بلغت السابعة عشرة من عمرها عندما قطع رأسها. كانت صديقة لها مسلمة ادعت بأنها تمكنت من أسلمتها، وحين نفت سول ذلك، تم اتهامها بالكفر والحكم عليها بالإعدام. وبلغ أمرها السلطان.

 

ومنعا لموتها حاول وجهاء الطائفة اليهودية إقناعها بالعيش كمسلمة، ولكنها رفضت قائلة: "لقد ولدت يهودية وسأموت يهودية"، فحسم مصيرها. حدث هذا سنة 1834. كانت سول من مواليد مدينة طنجة وتم إعدامها في مدينة فاس. وإلى يومنا هذا يزور قبرها الكثيرون. ورغم تخليد الحدث من خلال شهادات ولوحة مشهورة ومسرحية، إلا أن قصتها طواها النسيان. والتقرير التالي مُهدًى لها ولضحايا النكبة اليهودية.

 

يحيي الفلسطينيون في الخامس عشر من مايو أيار من كل عام، ومعهم الكثيرون في العالم، ذكرى النكبة، وهي بالنسبة لهم ذكرى الكارثة الكبرى التي حلت بهم عند قيام دولة إسرائيل، حيث أصبح مئات الآلاف من العرب لاجئين، وفر بعضهم وتم تهجير البعض الآخر. وقد تم تضخيم النكبة حتى باتت حدثا عملاقا، إلى درجة أنها تحول دون حل النزاع.

يشار إلى أنه خلال الأربعينات من القرن الماضي كان التبادل السكاني وعمليات التهجير في سبيل إيجاد دولة قومية هي نهجا مألوفا، حيث مر بمثل هذه التجربة عشرات الملايين من البشر. ولكن الفلسطينيين وحدهم، وهم في ذلك لا يُتركون لحالهم، يضخمون أسطورة النكبة يوما بعد يوم.

بيد أن ثمة نكبة أخرى، هي النكبة اليهودية، إذ تم خلال تلك الحقبة ارتكاب سلسلة كبيرة من المجازر والمذابح وأعمال النهب والسلب ومصادرة الأملاك والتهجير بحق يهود البلدان الإسلامية، ولكن هذه القضية بقيت في الظل. لقد كانت النكبة اليهودية أكثر خطورة من النكبة الفلسطينية، والفرق الوحيد بينهما أن اليهود لم يحوّلوا نكبتهم إلى روايتهم المؤسِسة، بل عكس ذلك هو الصحيح.

فقد فضل يهود الدول العربية، شأنهم شأن عشرات الملايين من اللاجئين غيرهم، تضميد جراحهم لا نكؤها وفتحها وجعلها تنزف أكثر بكثير. أما الفلسطينيون فآثروا النزيف على إعادة التأهيل، ولذا فهم يدفعون الثمن.

لقد عملت صناعة الكذب على تضخيم أسطورة النكبة لتحولها إلى الجريمة المطلقة، حيث تحظى النكبة بما لا يمكن حصره من المنشورات والندوات والمؤتمرات، إلى حد التشويه الكلي للمسار التاريخي الحقيقي. لقد باتت مجزرة دير ياسين أحد معالم طريق النكبة الفلسطينية، مع أنه  ليس ثمة إطلاقا ما يستدعي التستر على ما جرى خلالها (وإن يكن أمر المجزرة شيئا مختلفا عليه). أجل، قُتل الأبرياء، بل كانت هناك حالات أخرى ليست بالكثيرة من مثل ذلك السلوك يجب فضحها ويجدر التنديد بها.

 

 

 

اليهود تعرضوا للقتل والتشريد والمعاناة أكثر من غيرهم

 

إلا أن اليهود في الدول العربية تعرضوا لسلسلة أكبر من المجازر، علما بأنهم لم يعلنوا الحرب على أي من البلدان التي كانوا يقيمون فها، بل كانوا مواطنين أوفياء، ولكن ذلك لم يجدهم نفعا. لقد تم طمس معاناتهم ولا أحد يروي روايتهم، إذ طغت الرواية الفلسطينية على الخطاب التاريخي. إننا في غنىً عن رواية فلسطينية تقف بمحاذاة أخرى صهيونية، بل ما نحتاجه هو التخلي عن الروايات لحساب الحقيقة, والحقيقة أن اليهود كانوا أكثر عرضة للقتل والتهجير والمعاناة.

إن في إحدى الشهادات المذهلة من تلك السنين، وهي آتية من الجانب العربي بالذات، ما يوضح الأمور، حيث بعثت ست شخصيات علوية سورية سنة 1936 رسالة إلى وزير الخارجية الفرنسي أعربت فيها عن خشيتها على مصير المنطقة.

وتطرق هؤلاء فيما تطرقوا إليه، إلى القضية اليهودية بقولهم: "لقد أتى اليهود بالسلام والتنمية وأشاعوا الذهب والازدهار في فلسطين، ولم يهجروا أحدا، ورغم ذلك شن المسلمون الجهاد عليهم ولم يرتاعوا عن ارتكاب المجازر بحق النساء والأطفال، وذلك على مرأى ومسمع من سلطات الانتداب. إن اليهود سيواجهون مصيرا رهيبا مروعا فيما لو انتهى الانتداب وتوحد المسلمون". واللافت أن أحد موقعي الرسالة كان والد جد الرئيس السوري بشار الأسد.

يشار إلى أن ذكرى النكبة هي ذكرى استقلال دولة إسرائيل الموافقة 15 مايو أيار، كما يجدر التذكير بما حدث بعد ساعات معدودة من إعلان الاستقلال، حيث قال الأمين العام لجامعة الدول العربية عبد الرحمن عزام باشا ضمن إعلانه الحرب على إسرائيل إن الحرب ستكون ضروسا، وسوف تروى قصة المجزرة كما تروى قصة حروب المغول والصليبيين.

أما المفتي الحاج أمين الحسيني الذي كان من أهل بيت هتلر إبان الحرب العالمية الثانية فقد أدلى بدلوه هو الآخر بقوله: "إنني أعلن الجهاد، أيها الإخوة المسلمون، فاذبحوا اليهود! إذبحوهم عن آخرهم!

 

 

 

المحرقة الصغرى ليهود الدول العربية

 

تكشف وثائق مختلفة، منها ما لم يتم اكتشافه إلا في السنوات الأخيرة، أن إعلان الحرب كان أوسع من ذلك نطاقا بكثير، حيث شمل إعلان الحرب على اليهود جميعا.

فقد كشف بحث كان من معديه البروفسور إيرفن كوتلر وزير العدل الكندي الأسبق أن الجامعة العربية وضعت مشروع قانون يفرض سلسلة من العقوبات على اليهود، من ضمنها مصادرة أملاكهم وحجز حساباتهم المصرفية وما إلى ذلك. أما ديباجة مشروع القانون فتوضح أن "جميع اليهود سيتم اعتبارهم أبناء الأقلية اليهودية في دولة فلسطين". وإذا كان مصير يهود فلسطين قد تقرر، فكيف بمصير يهود الدول العربية؟

وفعلا كان مشروع القانون المذكور في خلفيات العقوبات التي تم فرضها على يهود الدول العربية، ومن خلال التشريعات أحيانا، كما حدث في العراق، ثم في مصر، ومن خلال اتخاذ الإجراءات نفسها مع الاستغناء حتى عن التشريع. أما صناعة الأكاذيب فيقول خطابها إن يهود الدول العربية كانوا يعيشون بسلام مع محيطهم وأنهم كانوا ينعمون بحماية السلطات، ولم تلحق بها المعاناة إلا بسبب الحركة الصهيونية والتعرض لعرب فلسطين.

هذه الأكذوبة تكررت بصورة لامتناهية، وتستحق التفنيد هي الأخرى. فمع أن معظم يهود البلدان العربية لم يذوقوا فظائع المحرقة النازية، إلا أن ذلك لم يجعلهم أحسن حالا بكثير، حتى في مرحلة ما قبل الصهيونية. لقد عرف التأريخ حقبا كان اليهود يهنئون فيها بطمأنينة نسبية تحت حكم الإسلام، إلا أن تلك الحقب كانت الاستثناء لا القاعدة، فلقد توالى القمع والتهجير والمجازر المنظمة وسلب الحقوق الممنهج على مر تأريخ يهود البلدان العربية بكامله.

 

 

المشروع: أسلمة اليهود

 

من الممكن طبعا البدء بالنزاع الذي نشب بين النبي محمد واليهود، حيث كان النبي في نطاق الإصلاح الاجتماعي الذي تولاه وإخراج العرب من عصر الجاهلية، قد استمد الفكرة التوحيدية من اليهود وغيرهم، وقد يكون من اليهود بشكل رئيسي، إذ يتضمن القرآن العديد من عناصر الديانة اليهودية، منها تحريم أكل لحم الخنزير والختان، غير أن محمدا أراد أسلمة اليهود فرفضوا بطبيعة الحال، فكانت النتيجة التهجير وذبح المئات منهم.

سُمح لليهود بصفتهم أهل الكتاب بالعيش تحت ذمة المسلمين وممارسة عبادتهم، ولكن هذه الظروف قد تغيرت من وقت لآخر ومن جيل لجيل. وفي حالات كثيرة كان اليهود يعيشون تحت العهدة العمرية التي مكنتهم من العيش كذميين، وإن كان في وضع منحط، ولكن كثيرا ما لم يكن يسمح لهم بالعيش تحت حكم المسلمين ولو عيشا منحطا.

 

 

توالي المجازر المنظمة والاعتداءات

 

العصر الذهبي: من البراهين التي يؤتى بها لإثبات التعايش بين اليهود والمسلمين هو الازدهار الذي عرفه اليهود تحت حكم المسلمين في إسبانيا وما يسمى بالعصر الذهبي، ولكن الحقيقة غير ذلك تماما، فقد تعرض اليهود لسلسلة من الاعتداءات، حيث وقعت سنة 1011في مدينة قرطبة الأسبانية وتحت حكم المسلمين اعتداءات أسفرت عن مذبحة راح ضحيتها ما يتراوح بين المئات والألوف من القتلى اليهود بحسب تقديرات متفاوتة. وفي العام 1066 تم إعدام أبو حسين ابن النغريلة (واسمه العبري يوسيف هاناغيد) وقتل معه ما بين 4 آلاف و 6 آلاف من اليهود. وقد بدأت إحدى المراحل الأكثر قسوة سنة 1148، حين تولت الحكم سلالة الموحدين التي حكمت إسبانيا وشمال إفريقيا خلال القرنين الثاني عشر والثالث عشر.

 

 

المغرب: مقتل مئات الآلاف من اليهود

 

المغرب: هي الدولة التي تعرض فيها اليهود للمجازر أكثر من أي دولة أخرى، حيث تم خلال القرن الثامن محو طوائف يهودية بأكملها من الوجود على أيدي إدريس الأول. وفي سنة 1033 وفي مدينة فاس قتل 6000 من اليهود على أيدي الجماهير المسلمة. وأسفر تولي السلطة من قبل سلالة الموحدين عن موجات من المذابح الكبرى، حيث تفيد إحدى الشهادات التاريخية من تلك الأيام بذبح مئة ألف يهودي في فاس ونحو 120 ألفا في مراكش، مع وجوب أخذ الحيطة في تقدير هذه الشهادة. وفي سنة 1465 وقعت مذبحة كبرى أخرى في مدينة فاس، امتدت إلى مدن مغربية أخرى.

وفي تطوان وقعت مجازر منظمة في كل من عامي 1790 و 1792، تضمنت قتل الأطفال نهب الممتلكات واغتصاب النساء، فيما نفذت بين عامي 1864 و1880 سلسلة من المجازر بحق اليهود في مراكش، فأحصيت الضحايا بالمئات. وفي سنة 1903 تعرض يهود كل من تازة وسطات للمجازر، حيث مات 40 منهم.

أما سنة 1907، فقد نفذت مجزرة في الدار البيضاء سقط فيها نحو 30 قتيلا من اليهود، فيما اغتصب العديد من النساء. وفي سنة 1912 تكررت المجازر في فاس، حيث قتل 60 يهوديا، فيما أصبح نحو 100 ألف بدون مأوى. وفي عام 1948 تجددت المجازر بحق اليهود، فقتل 42 منهم في مدينتي وجدة وجرادة.

 

الجزائر: وقعت سلسلة من المجازر في الأعوام 1805 و 1815 و 1830، ثم تحسنت أوضاع اليهود مع بدء عهد الاحتلال الفرنسي في عام 1830 ولكن الأمر لم يحل دون وقوع مجازر أخرى بحق اليهود خلال الثمانينات من القرن الـ 19. وازدادت الأوضاع سوءً مع تولي حكومة فيشي الحكم في فرنسا إبان الحرب العالمية الثانية، ولكن قبل ذلك، وفي عام 1934 تحديدا، تسربت للمغرب تأثيرات نازية تسببت في تنفيذ مجزرة أخرى راح ضحيتها 25 يهوديا وذلك في مدينة قسطنطين. وبعد استقلال المغرب عام 1962 تم سن قوانين تمنع الجنسية المغربية عن غير المسلمين، مما أدى بالفعل إلى مصادرة ممتلكاتهم. وقد غادر المغرب معظم اليهود عند مغادرة المستوطنين الفرنسيين له (والمعروفين "بالأقدام السوداء" – "البييه نوار").

 

ليبيا: قتل المئات من اليهود سنة 1785 على أيدي علي باشا. وزادت التأثيرات النازية من خطورة الاعتداءات على اليهود، حيث تم نهب ممتلكاتهم في بنغازي وإرسال الآلاف منهم إلى المعسكرات النازية ليتم إبادة نحو 500 منهم في تلك المعسكرات. وفي سنة 1945، وبعد أن وضعت الحرب العالمية أوزارها، بدأت مجازر جديدة بحق اليهود، سقط فيها 140 قتيلا، حيث أوردت جريدة النيويورك تايمز وصفا لمشاهد رهيبة للأطفال الرضع والمسنين اليهود وهم يضربون حتى الموت. وفي الاضطرابات التي وقعت سنة 1948 كان اليهود أكثر استعدادا، فلم يزد عدد قتلاهم عن 14 قتيلا، وفي أعقاب حرب يونيو حزيران من عام 1967 تكررت الاعتداءات فأودت بحياة 17 يهوديا تم ذبحهم.

 

 

سوريا: اختطاف عشرات الأطفال

 

العراق: تم في مدينة البصرة تنفيذ مجزرة بحق اليهود في العام 1776. وحين بدأ الانتداب البريطاني عام 1917، تحسنت أوضاع اليهود، ولكنها عادت فساءت سنة 1932 بعد انتهاء عهد الانتداب، حيث زاد النفوذ الألماني ليبلغ ذروته في المجازر المعروفة بالفرهود سنة 1941، والتي سقط فيها 182 يهوديا تم ذبحهم، علما بأن المؤرخ إيلي خضوري يقدر عدد القتلى بنحو 600 قتيلا، فيما جرى نهب آلاف المنازل.

وفي تلك الفترة أقام في العراق الحاج أمين الحسيني الذي قام بالتحريض على ارتكاب المجازر بحق اليهود. وبعد قيام دولة إسرائيل، وفي سنة 1950، عمل البرلمان العراقي بمشروع القانون الذي وضعته جامعة الدول العربية، فقام بتجميد ممتلكات اليهود، فيما تم فرض القيود على اليهود الباقين منهم في العراق. وقد حولت مجزرة "الفرهود" وما تلاها من التنكيل باليهود في فترة ما بين عام 1946 و 1949 اليهود إلى مهجرين ولاجئين من جميع النواحي، حيث أصبح الآلاف المعدودة منهم المتبقون في العراق يتعرضون للقرارات التعسفية القاسية. وفي سنة 1967 حُكِم بالإعدام على 14 شخصا بتهمة التجسس الملفقة، بلغ عدد اليهود منهم 11 شخصا. ودعت إذاعة بغداد الجماهير العراقية للخروج لمشاهدة الاحتفال بالإعدام.

سوريا: شهدت سوريا "فرية الدم" (وهي الاتهام الكاذب لليهود بقتل أطفال من المسيحيين لاستعمال دمائهم في خبز الفطائر التي يأكلها اليهود في عيد الفصح) الأولى في دولة مسلمة في العام 1840، ما أدى إلى اختطاف عشرات الأطفال اليهود وتعذيبهم حتى الموت أحيانا، بالإضافة إلى مجازر بحق اليهود. وفي سنة 1986 نشر وزير الدفاع السوري السابق مصطفى طلاس كتابا بعنوان "فطيرة صهيون" زعم فيه بأن اليهود استخدموا فعلا دماء راهب مسيحي لخبز الفطير، وهي ظاهرة معاداة السامية بنسخة جديدة. وعرف التأريخ مجازر أخرى في كل من حلب عامي 1850 و 1875، ودمشق عامي 1848 و 1890، وبيروت عامي 1862 و 1874. وظهرت في دير القمر "فرية دم" أخرى تمخضت هي الأخرى عن مذبحة سنة 1847، ووقعت في أورشليم القدس في العام نفسه مجزرة بحق اليهود كنتيجة لفرية الدم المذكورة. وفي سنة 1945 تعرض يهود حلب لمجازر كبيرة حيث قتل 75 يهوديا ودمرت الطائفة اليهودية في المدينة. وتجددت الاعتداءات الدامية سنة 1947، فحولت معظم اليهود السوريين إلى لاجئين، بينما ظل المتبقون في سوريا يعيشون كرهائن لسنوات كثيرة.

 

 

اليمن: إرغام اليتامى على إشهار الإسلام

 

إيران: وقعت مجزرة بحق اليهود في مدينة مشهد سنة 1839، حيث انقضّت الجماهير على اليهود بفعل تحريضها ضدهم، ليتم ذبح 40 يهوديا، فيما أُرغم الباقون على اعتناق الإسلام، ما حوّلهم إلى نسخة جديدة من يهود إسبانيا والبرتغال الذين أرغموا بعد احتلال المنطقة من قبل المسيحيين على اعتناق المسيحية، ففعلوا ولكنهم حافظوا على يهوديتهم في السر. وفي سنة 1910 ظهرت "فرية دم" جديدة في مدينة شيراز، قتل كنتيجة لها 30 من اليهود، فيما تم نهب بيوت اليهود جميعا.

 

اليمن:  شهد اليمن على مر التأريخ بعض المد والجزر في معاملته لليهود بين التسامح وفرض العيش الوضيع وبين المضايقات والاعتداءات، علما بأن "رسالة اليمن" للفقيه اليهودي موسى بن ميمون قد تم إرسالها ليهود اليمن ردا على رسالة تلقاها من زعيم اليهود اليمنيين ضمّنها وصفا للقرارات القاسية الصادرة بحقهم والتي قضت بأسلمتهم  عنوة (سنة 1173). وتوالت على اليمن فيما بعد موجات أخرى من مثل هذه الإجراءات بما لا يتسع المجال لحصرها هنا.

ومن المعالم البارزة القاسية على هذه الطريق ما عُرف بمنفى (موزع)، حيث قام إمام اليمن عام 1676 وبعد توليه منصبه بثلاث سنوات بتهجير اليهود إلى أحدى المناطق القاحلة في اليمن، ما تسبب في وفاة ما بين ستين وخمسة وسبعين بالمئة منهم بحسب تقديرات مختلفة. وقد تم فرض إجراءات كثيرة مختلفة على اليهود تفاوتت في قسوتها، علما بأن من أقساها ذلك الذي فرض على اليتامى الأسلمة القسرية. أما في عدن المجاورة والتي كانت تخضع للحكم البريطاني فقد ارتكبت مجازر بحق اليهود أودت بحياة 82 منهم، بينما تم تدمير 106 محلات تجارية يهودية من أصل 170 محلا تدميرا كاملا، وإحراق مئات المنازل وجميع المباني العامة التابعة للطائفة.

مصر: كان وضع اليهود في مصر، شأنهم في سائر الدول العربية، وضعا منحطا طوال مئات السنين، ولكن أوضاعهم تحسنت عندما جاء محمد على باشا إلى السلطة سنة 1805، ولكن شهادة لأحد الدبلوماسيين الفرنسيين ويدعى إدموند كومب لا تترك مجالا للشك، حيث قال: "لا يوجد في نظر المسلمين عرق أكثر حقارة من العرق اليهودي"، ويقول دبلوماسي آخر: "لا يكره المسلمون دينا قدر كرههم لدين اليهود".

وعقب ظهور فرية الدم في دمشق بدأت أمثالها يتم نشرها في مصر أيضا، ما تسبب في سلسلة من اعتداءات الجماهير المثارة في القاهرة في 1870 و 1882 وما بين عامي 1901-1907. كما وقعت اعتداءات مماثلة في كل من بورسعيد ودمنهور.

ووقعت اعتداءات على اليهود في ختام الحرب العالمية الثانية سنة 1945، حيث قتل عشرة منهم وجرح المئات، وفي عام 1947 تم تشريع قانون الشركات الذي ألحق ضررا كبيرا بأعمال اليهود وتضمن مصادرة أملاكهم. وفي عام 1948، وإثر قرار التقسيم، بدأت اضطرابات في القاهرة والإسكندرية. وتراوح عدد الذين تم قتلهم بين 80 و 180، فيما اضطر عشرات الآلاف إلى الهجرة، علما بأن العديد منهم فروا تاركين أملاكهم وراءهم. أما المتخلفون فلم يحالفهم الحظ أيضا، إذ صدر في مصر عام 1956 قانون يحرم اليهود من حق الجنسية ويجبرهم على مغادرة مصر بدون ممتلكات، وهو ما يعتبر عملا سافرا من أعمال التهجير والمصادرة الجماعية للأملاك الخاصة.

 

 

"لن يكون بالإمكان كبح جماح الجماهير"

 

إن ما سبق لا يعدو كونه تعدادا جزئيا من ضمن سلسلة طويلة للمذابح التي تم ارتكابها في البلدان الإسلامية. وقد حدثت الوقائع المذكورة قبل بدء المشروع الصهيوني وتواصلت بعد بدئه والحديث يدور حول أحداث متوالية قتل خلالها عشرات الآلاف من البشر لمجرد كونهم يهودا، مما يحيل مقولة التعايش واتهام الصهيونية بتقويض هذا التعايش أسطورة أخرى لا تمت إلى الواقع بصلة.

لقد أعلن سفير مصر لدى الأمم المتحدة، هيكل باشا، قبيل التصويت حول قرار التقسيم في نوفمبر تشرين الثاني 1947 مهددا: "إن حياة مليون من اليهود في البلدان الإسلامية ستكون مهددة بالخطر فيما لو تقرر التقسيم... وإذا سفك دم العرب في فلسطين، فسيسفك دم اليهود في مكان آخر من العالم".

وبعد ذلك بأربعة أيام قال وزير الخارجية العراقي محمد فاضل الجمالي "سوف لا يكون بالإمكان كبح جماح جماهير البلدان العربية بعد الانسجام الذي كان يعيشه اليهود والعرب". إن مثل هذا الانسجام لم يكن قائما، إذ جرى ذبح اليهود قبل ذلك بسنوات معدودة، وبعبارة أخرى، فقد كذب الجمالي بدون شك، لأن الحكومة العراقية هي التي شجعت الاعتداءات على اليهود من جهة، وأصدرت قرارات مصادرة جميع الممتلكة اليهودية من جهة ثانية.

يضاف إلى ذلك أن زعيم العراق في تلك الفترة نوري السعيد قدم مشروعا لتهجير اليهود في عام 1949 أي قبل الخروج المستعجل بل المفروض فرضا ليهود العراق. وقد أوضح السعيد أن "اليهود مصدر للمتاعب بالنسبة للعراق، وعليه، فلا مكان لهم بيننا وعلينا التخلص منهم قدر استطاعتنا". وذهب السعيد إلى أبعد من ذلك حين قدم مشروعا لاقتياد اليهود إلى الأراضي الأردنية ثم إرغامهم على العبور إلى إسرائيل, ورغم معارضة الأردن لهذا المشروع، إلا أن التهجير تم تنفيذه، فيما اعترف السعيد بأن الأمر يتعلق في الحقيقة بنوع من التبادل السكاني.

كانت الاعتداءات والمجازر وعمليات التهجير الكبرى لليهود إذن امتدادا لمعاناة اليهود تحت حكم المسلمين، علما بأنه كان دائما بين المسلمين من انبروا للدفاع عن اليهود، وهم أيضا جديرون بالذكر، كما كانت ثمة عصور من الازدهار، ولكن يبدو أن فترات الرخاء والازدهار بالنسبة لليهود في مصر خلال العشرينات والثلاثينات وفي الجزائر في القرنين الـ19 والـ20 كما في العراق خلال العشرينات من القرن الماضي كانت إبان الحكم الاستعماري. وفي معظم الحالات كانت أوضاع اليهود سيئة قبل الغزو الأوروبي وعادت فساءت بانتهاء الحقبة الاستعمارية.

 

 

كان تعرُّض العرب للمجازر في إطار عمليات عسكرية دائما

 

لم يحدث على امتداد العلاقة اليهودية العربية في البلدان الإسلامية أو إبان المشروع الصهيوني ارتكاب اعتداء واحد على المسلمين على غرار ما ارتكبه العرب بحق اليهود، بل وقعت الحالات الصعبة التي تستحق الشجب، مثل ما حدث في دير ياسين، في إطار المواجهة العسكرية.

إنها فعلا حالات تستحق الاستنكار، ولكن يبدو أنه يجب وضع الأمور في حجمها المناسب، فلقد ذبح العرب اليهود بغياب أي مواجهة وانعدام أي ذريعة عسكرية، ولمجرد كونهم يهودا. أما القلة من العرب الذين قتلوا، ففي نطاق عمليات عسكرية حصرا، ورغم ذلك نال كل تجاوز بحق السكان العرب من الأبحاث والكتابات ما لا يحصى ولا يحصر، علما أن الاعتداءات الأكثر خطورة بكثير التي ارتكبها العرب بحق اليهود قد تم تجاهلها فطواها النسيان.

عودة إلى دير ياسين التي أصبحت الرمز المطلق للنكبة، وقد أشرنا إلى أنها فعلة تستحق كل شجب واستنكار، وها نحن نكررها هنا، ولكن يجب في المقابل الإشارة إلى أن ذلك العمل قد سبقته سلسلة من حوادث القتل الشريرة بحق السكان المدنيين ضمن موجات من الأحداث الدامية التي تعتبر مجازر بكل المقاييس، ارتكبتها جماهير تم تحريضها لتعتدي على السكان المدنيين، بحيث تعرض آلاف اليهود للذبح ومنهم الأطفال والنساء والشيوخ، علما بأن الفلسطينيين قد ارتكبوا المجازر بحق أبناء شعبهم أيضا، حيث قتل خلال الثورة العربية خلال الثلاثينات من القرن العشرين 400 يهودي و 5000 من العرب، قتل معظمهم بأيدي إخوانهم.

لقد كان الشهران السابقان لدير ياسين هما الأكثر قسوة، حيث تم ذبح 39 عاملا في مصفاة النفط بمدينة حيفا وخمسون يهوديا في عمليات تفجير السيارات المفخخة وغير ذلك كثير. وقد بلغ مجموع القتلى خلال الشهور الأربعة التي فصلت بين قرار التقسيم وإعلان الدولة 850 يهوديا، قتل معظمهم قبل حادثة دير ياسين التي وقعت في 9.4.48، وبعضهم بعد هذه الحادثة (مجزرة القافلة المتوجهة إلى مستشفى هداسا بأورشليم القدس في 13.4.48). وكان معظمهم من المدنيين وقتل أكثرهم في مجازر وعمليات إرهابية. هذه هي الخلفية الحقيقية والتي تتمثل في عدد أكبر بكثير من ضحايا القتل اليهود، ولكنهم كلهم طواهم النسيان، فيغدو من الجدير التذكير بهم. إنها النكبة اليهودية التي يقل التطرق إلى ضحاياها في إسرائيل والعالم يوما بعد يوم.

 

دفع الفلسطينيون الثمن

 

كان ما يقارب المليون يهودي يعيشون في بلدان عربية عند قيام دولة إسرائيل، ولا يعيش في تلك البلدان اليوم سوى قلة قليلة منهم، فقد غادر معظمهم جراء تعرضهم للمجازر ومواجهتهم لخطر الموت، ولقد كان ذلك تهجيرا أكثر قسوة من التهجير الذي تعرض له عرب فلسطين الذين دفعوا ثمن إعلان الحروب والإبادة من قبل قادتهم. أما ممتلكات اليهود التي صودر بعضها وهُجر بعضها الآخر جراء التهجير، فتفوق قيمتها قيمة الممتلكات العربية التي بقيت في إسرائيل.

لقد حاول باحثون مختلفون تقدير قيمة الممتلكات اليهودية المصادرة عقب الهجرة القسرية التي فرضت على يهود البلدان العربية ومقارنتها بقيمة ما تبقى في إسرائيل من ممتلكات عربية جراء الهجرة القسرية التي فرضت على العرب. ويقدر الخبير الدولي في هذا المجال، الاقتصادي سيدني زفيلودوف، قيمة الممتلكات العربية بـ3.9 مليار دولار، مقابل ستة مليارات من الدولارات هي قيمة الممتلكات اليهودية بأسعار سنة 2007، وبالتالي، فإن مزاعم الفلسطينيين في هذا المجال لا تصمد أمام الواقع. لقد استدرجوا الدول العربية للحرب فدفعوا هم الثمن وجعلوا اليهود يدفعون ثمنا أعلى بالممتلكات والدماء على السواء.

ليس الهدف من هذا التقرير تضخيم النكبة اليهودية، بل إنه بعيد عن حصر جميع المجازر ومصادرة الأملاك وإرغام اليهود على إشهار الإسلام وما إلى ذلك من اعتداءات وتجاوزات، لا بل إن الهدف منه عكس ذلك تماما، فعندما يفهم العالم العربي ولاسيما الفلسطينيون أن المعاناة والتهجير وفقدان الممتلكات والدم المسفوك ليست حكرا على أحد، قد يدركون بأن هذا الماضي مكانه في حصص التأريخ، لأننا لو أجرينا الحساب السياسي، لتبين أن رصيدهم ما دون الصفر. لقد كانت النكبة اليهودية أكبر بكثير، وكانت المعاناة لا توصف، ولكنها معاناة تتكبدها الكثير من الشعوب، ومن ضمنها اليهود والعرب، والتي مرت بهذه التجربة عند تكون الدول القومية الجديدة.

ولذا وجب عرض رواية النكبة اليهودية، لا لزيادة الكراهية، وإنما لتقديم الأشياء على حقيقتها وتحقيق المصالحة بين الشعبين، لعل وعسى.

 

 

Repost 0
1 novembre 2013 5 01 /11 /novembre /2013 04:30

ردّا على مقال "حامد رمضان المسافر": ماهو الإسلام الحقيقي؟

بقلم: مالك بارودي

 

coran brule

 

من خلال بحثي وتنقيبي في الكتب والمراجع (ولا أدّعي هنا أنّي قرأت كلّ شيء) وتفكيري وطرحي لأسئلة ما إنفكّت تتوالد كالأرانب في رأسي، تأكّدت لديّ بعض الأفكار، بل أصبحت قناعات راسخة لا يزحزحها شيء، مهما بلغ من القوّة. وقد أعطاني المقال الأخير الذي نشره "حامد رمضان المسافر" على موقع "الحوار المتمدّن" تعلّة (أقولها هكذا، دون لفّ أو دوران) لأحبّر هذه الورقة وأستعرض فيها بعض هذه القناعات والأفكار وأعيد صياغة ما سبق وأن كتبته في مقالات سابقة، لعلّ كلامي يفتح أعين البعض فيتبنّون نظرة جديدة للأشياء ويطرحون على أنفسهم الأسئلة الحقيقيّة دون نفاق أو تهرّب.

وضع الأخ "حامد رمضان المسافر" سؤالا كعنوان لمقاله، وهو سؤال جوهري ومهمّ طالما أرهقني التّفكير في إجابته. "ماهو الإسلام الحقيقي؟" وكنت أنتظر من المقال أن يعطيني إجابة مقنعة وأن ينتهج في سبيل ذلك طريقة منطقيّة في تحليل الأمور، لكن خاب ظنّي. فالمقال أتى هزيلا (ولا أتحدّث هنا عن عدد الأسطر أو الكلمات، فهناك من كتب نصوصا رائعة ومليئة بالأفكار والمعاني لا تتجاوز في عدد أسطرها ما بلغه الأخ "حامد" في هذا المقال) فارغا، وكدت أندم على قراءته، لولا أنّه أثار في داخلي الرّغبة في الكتابة ردّا على صاحبه وعلى من يتبنّون نفس الطريقة في التّفكير.

بدأ الأخ "حامد" مقاله بوضع الإسطوانة القديمة التي نعرفها كلّنا... "بن لادن لا يمثّل الإسلام، الشّيعة لا يمثّلون الإسلام، الوهابيّة لا تمثّل الإسلام، القرآنيّون لا يمثّلون الإسلام، الخليجيّون لا يمثّلون الإسلام"، إلى آخر الموّال. لكنّه إقتصر في حديثه على ذكر "الشّيعة والسّنّة" فقط، فأخرجهما من "الإسلام الحقيقي" مدّعيا أنّهما لا يمثّلانه. حسنا، فمن يمثّل "الإسلام الحقيقي"؟ توقّعت أن يأتينا بإسم فرقة من الفرق الموجودة اليوم على السّاحة وينسب لها "الإسلام الحقيقي"، ولكنّه عاد بنا أربعة عشر قرنا إلى الوراء. "الإسلام الحقيقي" عند "حامد رمضان المسافر" يمثّله "محمّد بن آمنة" و"أبو بكر الصّديق" و"عمر بن الخطاب" و"علي بن أبي طالب" (هؤلاء ذكرهم بالإسم)، وحسب التّأويل الذي قد يتّخذه كلامه، قد يكون "عثمان بن عفّان" موجودا في القائمة وقد لا يكون. وهنا نقطة إستفهام كبيرة يجب أن يوضّحها "حامد رمضان المسافر"، لكي لا يصبح مقاله مثل القرآن "حمّال أوجه" (أي غامضا وزئبقيّا ومنافقا) فيعطيه كلّ قارئ المعنى الذي يتوافق مع قناعاته الشّخصيّة، فتتعدّد التأويلات والتّفاسير وقد يجد الكاتب نفسه، في نهاية الأمر، متّهما بتكفير "عثمان بن عفّان" مثلما قام بتكفير السّنّة والشّيعة في بداية مقاله. ونحن نعلم أنّ الفرق كبير بين تكفير الأحياء من السّنّة والشّيعة (الذين يكفّرون بعضهم كلّ يوم حتّى أصبح الأمر عاديّا) وبين تكفير أحد الـ"رموز" الميّتة. فالمسلم تعلّم إحترام وتقديس الأموات، بل قد يدوس على الأحياء ويقتلهم من أجل "ردّ إعتبار" أو "نصرة" الأموات. لكن، لا يهمّ...!

وهو ينسب لهؤلاء العدل والمساواة بين النّاس ونظافة اليد، لكنّه لا يقدّم أيّ مرجع يدلّ على ما قدّمه من كلام إنشائي... ولكن، لن ألوم الكاتب على هذا الأسلوب، إذ ربّما كان مقاله موجّها ومخصّصا لفئة معيّنة من القرّاء، تلك الفئة التي خرج منها هو، بطبيعة الحال، والتي تكتفي بالمدح دون أدلّة وتهوى دغدغة المشاعر وتأخذ الكلام دون تفكير، أو تعتبر أنّ هذه المعطيات بيّنة جليّة ولا تحتاج لأيّ دليل أو برهان أو مرجع. الفئة المؤمنة بمسلّمات من قبيل: "الفطرة هي الإسلام"، "محمّد ذُكر إسمه في الأناجيل"، "خير القرون قرن محمّد"، "وإنّه على خلق عظيم"، "السّلف الصّالح"، "الإسلام دين سلام وتسامح"... وغيرها من الشّعارات الفارغة التي لا أساس لها من الصّحّة لا تاريخيّا ولا دينيّا (أي بالإعتماد على القرآن وكتب الأحاديث والسّيرة)، والتي يعتقد المسلمون أنّها صحيحة وحقيقيّة.

ذُكِر في "الدّرّ المنثور في التّفسير بالمأثور" للسّيوطي (باب 24): "لما افتتح رسول الله (ص) حنينا أصاب المسلمون سبايا، فكان الرّجل إذا أراد أن يأتي المرأة منهن قالت: إنّ لي زوجا. فأتوا النّبي (ص) فذكروا ذلك له، فأنزل الله «والمحصنات من النّساء إلاّ ما ملكت أيمانكم» قال: السّبايا من ذوات الأزواج. وأخرج ابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر والحاكم وصحّحه والبيهقي عن ابن عباس في قوله «والمحصنات من النّساء إلاّ ما ملكت أيمانكم» قال: كلّ ذات زوج إتيانها زنا إلا ما سُبيت. وهكذا رواه مسلم وأبو داود والنّسائي." وذُكر ذلك في تفسير ابن كثير.

أين العفّة والطّهارة والعدل والمساواة وإحترام حقوق الإنسان في هذه الفقرة التي تستعرض جزءا بسيطا جدّا من مغامرات رسول الإسلام؟ كيف يكون التّسرّي (أي الإستمتاع جسدياّ بالمرأة والفتاة المسلوبة في الحرب نتيجة السّبي أو المملوكة نتيجة الشّراء من السّوق) أمرا أخلاقيّا وكيف يكون من يحلّه لنفسه ولأتباعه "على خلق عظيم"؟ هل هذا هو العدل في نظرك يا "حامد"؟ هل هذه هي الأخلاق؟ هل هذه هي المساواة؟ أليس هذا دليلا على إنحطاط محمّد بن آمنة وكلّ أتباعه؟ أم أنّك ستقول مثل بعض المنافقين أنّ هذه الأحاديث مكذوبة وملفّقة، أو كما قال أحد شيوخ المزابل الإسلاميّة أنّ "الغرض من التسرّى ليس مجرّد إشباع غرائز الرّجل، وإنّما أيضا الإرتفاع بالأمة إلى ما يقرب كثيرا من مرتبة الزّوجة الحرّة"؟ أمّا عن صحّة الحديث فهو أمر مثبت لا جدال فيه، وأمّا عن التّبرير السّافل الأخير، فدعني أسألك: هل ترضى أن يسبي المسيحيّون مثلا زوجتك ويتسرّون بها وهل سترى في ذلك إرتفاعا بها إلى مرتبة الزّوجة الحرّة وتكون فخورا بذلك؟ للرّدّ على سؤالي، أعتقد أنّك ستشغّل إسطوانة المنطق الإسلامي المعهود "حلال علينا وحرام على الآخرين"، كالعادة.

لكن، لنعد إلى مقالك. تحدّثت عن العدل والمساواة، ولنفترض أنّ الحكاية صحيحة، فهل كان "محمّد بن آمنة" أوّل من طبّق العدل والمساواة؟ ألم تكن هناك حضارات وأمم وشعوب قبل الإسلام؟ هل كانت كلّ الحضارات السّابقة ظالمة ومستبدّة ولا مساواة فيها بين النّاس؟ أليست "شريعة حمورابي" دليلا على أنّ الإنسان، بقدراته الفكريّة البشريّة قد توصّل لتأسيس شريعة يثبت التّاريخ أنّ "محمّدا بن آمنة" قد إقتبس منها مثلما إقتبس من التّوراة والأناجيل والأساطير القديمة والقصص الشّعبيّة وخطب وأشعار "الجاهليّة"؟ ثمّ أنّك تقول أنّ الخلفاء الرّاشدين "كان همّهم الوحيد هو العدالة بين النّاس بقدر المستطاع"، فهل تفسّر لي أين العدالة في تهجير اليهود وإخراجهم من جزيرة العرب؟ الأحاديث في ذلك كثيرة. "عن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أخرجوا المشركين من جزيرة العرب" (متفق عليه). "عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: لأخرجنَّ اليهود والنصارى من جزيرة العرب حتى لا أدع إلا مسلماً" (أخرجه مسلم). "عن أبي عبيدة بن الجرَّاح رضي الله عنه قال: آخرُ ما تكلَّم به النبيُّ صلى الله عليه وسلم: أخرجوا يهود أهل الحجاز، وأهل نجران من جزيرة العرب، واعلموا أن شرار الناس الذين اتّخذوا قبور أنبيائهم مساجد" (رواه أحمد وصحّحه الألباني). أين العدل والعدالة في ذلك، يا من تزعم أنّ محمّدا وخلفاءه كانوا مثالا في العدل؟ هل من العدل تهجير النّاس عن بلاد عاشوا فيها قرونا طويلة؟ هل من العدل أن تتحكّم  مجموعة مّا في أرض فتضطهد غيرها من المجموعات على أساس عرقي أو ديني؟ ثمّ أنّ القرآن نفسه يكرّس الظّلم والتّمييز حين يقول: "لا فرق بين عربي وأعجمي إلاّ بالتّقوى" أي بالإسلام. ومعناها أنّه لا فرق بين شخص عربي وآخر غير عربي ماداما مسلمين، وبالتّالي فهناك فرق بين المسلم وغير المسلم... والفروق أصل التّمييز والظّلم.

لكنّ الغريب في المنطق الذي يعتمده الكاتب هو الخلط الموغل في المفاهيم والمصطلحات دون مراعاة للظروف الزمانيّة والمكانيّة ولتطوّر الفكر الإنساني. فإدّعاؤه أنّ الخلفاء الرّاشدين طبّقوا "الإشتراكيّة" وهم آخر يضيفه الكاتب لكومة الأوهام التي ملأ بها مقاله والتي بيّنّا زيفها. وهذا القول كان يمكن أن أقبله لو كان المقال هزليّا. إذ لا يُقبل منطقيّا أن يُنسب السّابق للاّحق، فالعكس هو الأصحّ نظرا لتقدّم الأوّل على الثّاني في الزّمن.

إذن، في نهاية المقال، نجد أنفسنا أمام مقال فارغ لا يأتي بأيّ جديد ولا يجيب حتّى على السؤال الذي إتّخذه عنوانا له. "ما هو الإسلام الحقيقي؟" لا إجابة. لذلك، بسبب هذا العجز الواضح الذي أظهره الكاتب عن الرّدّ على السّؤال، سأجيب عليه بنفسي. وما على الكاتب إلاّ التّعقيب على ردّي، إن كان قادرا على ذلك.

الإسلام ليس دينا، رغم أنّه يدّعي ذلك ورغم أنّه يمتثل للأنموذج العام الذي نشأت عليه كلّ الأديان: إله أو صنم، رسول أو نبيّ، كتاب مقدّس أو مجموعة تعاليم، طقوس وعبادات، مجموعة تشريعات، جماعة مؤمنة. الإسلام ليس إلاّ مجرّد إيديولوجيا سياسيّة ذكوريّة فاشيّة عنصريّة إستعماريّة إرهابيّة متخفّية تحت قناع ديني. ويجب هنا أخذ كلمة "إيديولوجيا" بمعنى "مجموعة أفكار" إنتظمت في ترتيب مّا وحسب قالب معيّن عبر الزّمن (والزّمن هنا لا يقتصر على حياة "محمّد" بل يتجاوزه إلى يومنا هذا بسبب خرافة "الإجتهاد")، ذلك أنّ من يتابع تاريخ "نزول الوحي" المزعوم يرى أنّ الأفكار تغيّرت مع مرور الوقت وتكاثر المسلمين حول "محمّد" وتنوّع الأحداث وتضاربها في كثير من الأحيان، بل وحسب إحتياجات رسول الإسلام نفسه (وهذا جليّ في شيئين: أوّلا، فكرة النّسخ في القرآن، والتي إستنبطها "محمّد" لتبرير نسيانه لآيات من قرآنه أو تغيّر الموقف "الإلهي" من شيء أو قضيّة مّا؛ ثانيا، الحديث المنسوب لـ"عائشة بنت أبي بكر": "والله ما أرى ربّك إلاّ يسارع في هواك" والمذكور في الصّحيحين، وهو يظهر مدى تلازم "الوحي" المزعوم مع أهواء ونزوات وغرائز "محمّد"). أمّا كلمة "سياسيّة" فيجب فهمها ليس بمفهوم السّياسة اليوم بل في إطار الأصل اللّغوي للكلمة: "سُستُ الرّعيّة سياسة: أمرتُها ونهيتُها" (الفيروز آبادي، "القاموس المحيط")، وهذه الأوامر والنّواهي ظاهرة في القرآن والأحاديث وهي التي بُني عليها الفقه الإسلامي. أمّا بقيّة النّعوت "ذكوريّة فاشيّة عنصريّة إستعماريّة إرهابيّة"، فلا أظنّ أنّها تحتاج إلى تفسير أو توضيح، لأنّه سبق لنا الحديث عن هذه المواضيع بالأدلّة والمراجع في مقالات سابقة، فما على القارئ إلاّ أن يعود إليها ليتعرّف على موقفنا.

 

--------------------------------

 

المقالات المرتبطة بالموضوع:

 

1- عن النّزعة الفاشيّة في الإسلام: "كريستوفر هيتشنز يتحدّث عن الإسلاموفاشيّة أو الفاشيّة الإسلاميّة"

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=373866

2- محاولة لتحليل ثقافة الجهل في الإسلام: "الإسلام والجهل المقدّس"

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=360878

3- فضح أصول الإرهاب الإسلام على لسان أهله: "عملا بمبدأ من فمك أدينك: هذا إعتراف أحد الدّعاة المسلمين بأن الإسلام دين إرهاب"

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=359519

4- قتل المرتدّ كدليل على لاإنسانيّة الإسلام: "فساد الأسس الإنسانيّة في الدّيانة الإسلاميّة - قتل المرتد في الإسلام"

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=349645

5- الإسلام دين كراهية وعداوة: "في الرّد على من يقولون أنّ الإسلام يحترم الأديان الأخرى بشهادة من يسمّون علماء المسلمين إستنادا على القرآن والأحاديث"

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=344207

6- أخلاق "محمّد بن آمنة": "نظرة على أخلاق رسول المسلمين وإدعاءاتهم بأنه خير الخلق"

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=316677

 

--------------------------------

 

ملحق:

هذا هو المقال الأصلي الذي نشره "حامد رمضان المسافر" تحت عنوان "ماهو الإسلام الحقيقي؟، ننشره هنا ليطّلع القارئ عليه عن كثب وليقارن الأفكار.

 

"انه ليس اسلام السنه او الشيعه واللغو الفارغ للأثنين..الاسلام الحقيقي هو العدل..ان لايبقى جائع او فقير في المجتمع..وهذا مانادى به الرسول محمد فأحتفاظه بالخمس من كل شيء لله وللرسول فيه غاية ان يوزع هذا الخمس على الفقراء والمحتاجين واهل السبيل. كذلك فهم الامام علي الاسلام..فالاسلام ليس سرقة للاموال العامه كما يحصل في العراق اليوم بل هو توزيع عادل للثروات على كل الناس بدون النظر الى قربهم او بعدهم عن الحاكم ومن في السلطه. اما الخلفاء الراشدون الذين يلعنهم الشيعه اليوم..ابا بكر الصديق وعمر الفاروق فأيضا كان همهم الوحيد هو العداله بين الناس بقدر المستطاع..وقد نجحا في الكثير من ذلك اذ ان ابا بكر كان يجلس بين الناس في المدينه وينادي من منكم ليس لديه مايقتات به او مايستظل به ( اي المأكل والسكن ) وهذا ماارادته وطبقته الاشتراكيه في القرن الماضي وكذلك ماتوفره اوربا اليوم لسكانها ومواطنيها. وزاد عمر الفاروق على ذلك انه اخذ يتفقد احوال الرعيه ليلا ليرى المحتاج وليسن القوانين حسب حاجة الناس. كما ان الامام علي لم يترك في بيت المال شيئا الا ووزعه على الناس بالحق والعدل. هذا هو الاسلام وليس اسلام المالكي منه بشيء ابدا. فلا الزيارات ترضي الله ولاالحرام يرضيه بل العدل وحده هو الذي يرضيه."

 

 

Repost 0
26 octobre 2013 6 26 /10 /octobre /2013 07:40

رسالة للذين يعتقدون إعتقادا جازما أنّ الإرهاب ليس من الإسلام

بقلم: مالك بارودي

 

 terrorisme-qui-sont-les-responsables.jpg

أيّها الجالسون على ربوة الوهم المقدّس، يا أحياء اليوم وأموات الغد، أخرجوا جميعا في جنازة لتشييع ضمائركم وإنسانيّتكم التي فقدتموها حين سكتّم على قطيع من الهمج القادمين من عالم الإرهاب الإسلامي  ...

مارسوا الذّبح والقتل فيكم وأنتم صامتون  ...

إغتصبوا نساءكم وأطفالكم وإستباحوا دماءكم وإفتكّوا ممتلكاتكم وأنتم صامتون...

وسيواصلون، لأنّ إله الإسلام لا يختلف كثيرا عن كلب مسعور متعطّش دائما للدّماء...

أخرجوا جميعا في جنازة لتشييع جثامينكم قبل موتكم، لأنّكم ستموتون حتما، آجلا أم عاجلا، شرّ ميتة.

ولتكونوا متأكّدين...

لن يمنعكم إسلامكم ولا ترديدكم للشهادتين لا دعاؤكم ولا صلواتكم ولا زكاتكم ولا صيامكم ولا حجّكم ولا قراءتكم لقرآنكم من أن تكونوا ضحايا الإرهاب الإسلامي...

ولن ينجيكم إيمانكم بإله محمّد ولا صلواتكم على رسولكم من الموت ذبحا أو رميا بالرّصاص أو تفجيرا...

فالقرآن الذي تعتقدون أنّه كتاب حياة ومحبّة (ولا أدري أين وجدتم لفظ "المحبّة" فيه!) يحتوي في الحقيقة على ثقافة موت كاملة لن تنتهي إلاّ بموت كلّ سكّان العالم...

والقرآن الذي ترتّلونه أنتم بخشوع هو الذي يبيح دماءكم، لكنّكم تعوّدتم على القراءة دون فهم وعلى الحفظ كالببّغاوات فغاب عنكم ما فيه من تحريض على القتل والعنف، أو حسبتم أنّ كلّ ذلك موجّه للـ"كفّار" و"الملحدين" و"أعداء الإسلام" وتربّيتم على أنّ ذلك شيء حسن ففقدتم إنسانيّتكم وبقيتم ببغاوات...

لكن الحقيقة أتت الآن لتصطدم بكم، ولتفتح عيونكم على الأخطاء التي إرتكبتموها في فهم نصّكم المقدّس أو التي زرعوها فيكم فأصبحت جزءا منكم...

الحقيقة التي ستبقى تلاحقكم إلى أن تقضي عليكم وعلى أهلكم ونسلكم وكلّ أحلامكم...

فالقرآن الذي تستشهدون به هو الذي يطلب موتكم ويحرّض على قتلكم، مثلما يحرّض على قتل غير المسلمين...

والرّسول الذي تبجّلونه هو الذي أرسى دعائم الإرهاب الذي تعاني منه أوطانكم اليوم منذ أن قويت شوكته فنسخ آيات السّلم والتّسامح والتّعايش في السّور الأولى بما جاء في السّور اللاحقة من دعوة للقتل والقتال والغزو والسّيطرة على العالم...

والإله الذي تؤمنون به هو نفس الإله الذي يطلب من الإرهابيّين المسلمين (إخوانكم في الدّين!) تقديم كلّ العالم قربانا له ويعدهم بدخول وكر الدّعارة الإلهي وبآلاف حور العين جزاء قتلكم وقتل غيركم...

أفيقوا من غيبوبة الوهم الإسلامي، فهذا الوهم هو الذي سيقتلكم...

أفيقوا قبل فوات الأوان، وأنقذوا ما تبقّى من إنسانيّتكم ودافعوا عن حياتكم ضدّ الإسلام وإرهابه...

 

 

ــــ لقراءة المقال في نسخته الأصلية، يرجى الذّهاب إلى الموقع الفرعي للكاتب مالك بارودي على "الحوار المتمدّن". ــــ

 

 

Repost 0
25 octobre 2013 5 25 /10 /octobre /2013 05:59

الحرب الأهليّة قادمة في تونس، فلتستعدّوا للدّفاع عن حياتكم أيّها التّونسيّون

بقلم: مالك بارودي

 1375744_637381656305924_1362394074_n.jpg 

في ظلّ دولة فاشلة لا تستطيع توفير الأمن لمواطنيها ضدّ الإرهاب، يُصبح التّسلّح أحسن حلّ ليحمي المواطن نفسه وأهله وأملاكه من شرّ مجانين الدّين وجرذان الله وحشرات الشّريعة. قد يستغرب بعض القرّاء كلامي هذا ويعتبرونه دعوة للحرب الأهليّة، ولكنّ الحقيقة أنّها مجرّد توصيف لواقع يومي أصبح الإنسان يعيش على وقعه كلّ يوم وكلّ ساعة وكلّ لحظة وإعتراف بعدم وجود حلول حقيقيّة لمقاومة الإرهاب، - خاصّة عندما نجد أنّ الدّولة فاشلة لا تمتلك ولا تريد إمتلاك سياسة أمنيّة جذريّة وتطبيقها، مثلما هو الحال في تونس اليوم، ونجد أنّ أهل السّياسة مشغولون بالكراسي وبتقسيم الغنائم بينهم وأنّ الشّعب ذاهب في مهبّ الرّيح بين حاضر أسود ومستقبل مظلم تماما، – عدا هذا الحلّ الجذري: أن يصبح كلّ مواطن مسلّحا.

ولكنّها أيضا دعوة للحياة بإعتبار أنّ تلك الجملة تضع محافظة الإنسان على حياته وحياة أهله كأولويّة عليا وكهدف رئيسي.

لا أنكر أنّه إذا أصبح الشّعب مسلّحا يمكن أن ينزلق إلى التّناحر والحرب الأهليّة، لكن، ما الذي نعيشه اليوم في تونس؟ أليس ما نعيشه حرب عصابات إرهابيّة؟ تحريض على العنف، إغتيالات، قتل، ذبح، سحل، إغتصاب، مخطّطات، تفجيرات... بين الفينة والأخرى، يحصد الإرهاب رقابا وينشر أشلاء ضحاياه ويريق دماء أناس كانت لهم أحلام يريدون تحقيقها وآمال ومشاريع وعائلات... فما المشكل لو إتّسعت الرّقعة قليلا قبل وقتها؟ لن يكون لذلك الإتّساع أيّ تأثير، لأنّ الإرهاب أصبح واقعا في هذه البلاد ولأنّه آخذ في التّغلغل والإنتشار... ولأنّه، بسبب غياب الإرادة السّياسيّة لقطع الطّريق على الإرهاب، وبسبب قطيع فاشل من حيوانات الإسلام السّياسي وصل للحكم عن طريق صندوق الإنتخاب فظنّ أنّ الشّعب أعطاه تفويضا كاملا ومطلقا لفعل كلّ شيء (حتّى قتله!)، وبسبب دين إرهابي عاد إلى أصوله وجذوره الإرهابيّة مثلما كان في عهد محمّد بن آمنة وصحابته تطبيقا للقرآن ولما فيه من إجرام ولسيرة رسوله الإرهابي، وبسبب شُيوخ القمامة الذين يغسلون أدمغة أتباعهم من مجانين الإسلام وجرذان الله وحشرات الشّريعة بمقولات الكراهيّة والعنف والقتل والإرهاب (وما أكثرها في القرآن والأحاديث، وما أوضح مظاهر تطبيقها في سيرة رسول النّكاح!)، بسبب كلّ هذا يمكننا أن نقول أنّه حتّى الذي لم يمت في تفجير البارحة أو إغتيال اليوم سيأتي دوره في قادم الأيّام ليشهد موته بأبشع الطّرق... فليست هناك أيّة مشكلة في إستعجال ما هو قادم بطبيعته...

قد يقول لي بعض القرّاء أنّ هذا الأمر لن يحدث وأنّ الشّعب لن يصبح مسلّحا وأنّ كلّ كلامي لا علاقة له بالواقع... لكنني أعتقد أنّ رؤيتي للموضوع أكثر واقعيّة من رأي هؤلاء. فمع تسارع الأمور وإنتشار هذا السّرطان الإسلاميّ بأشكاله المختلفة ("تنظيم القاعدة"، "أنصار الشّريعة"، "الإخوان المسلمون"، "الدّولة الإسلاميّة في العراق والشّام"، إلخ) ومع إنحسار رقعة الآمال والأحلام (خاصّة تلك التي ولّدها ما يسمّى "الرّبيع العربي" والملخّصة في العبارة الشّهيرة "شغل، حرّيّة، كرامة وطنيّة")، سيأتي وقت يقتنع فيه المواطن العادي بأنّه إستبدل ديكتاتوريّات كان "يعيش تحتها" في ضيق نسبي بديكتاتوريّات فاشلة وساقطة ومسعورة "سيموت تحتها"، وأنّه سيكون قربان جرذان الله لربّ خرافي إرهابي لا قيمة لحياة الإنسان عنده ولا عند أتباعه...  وسيتأكّد بأنّ التّنديد والإستنكار والمظاهرات والدّعاء والصّلاة لا ينفعون بشيء، لأنّه يعبد نفس ربّ الإرهابيّين وينطق مثلهم نفس الشّهادتين ويصلّي كما يصلّون ويصوم مثلما يصومون ويستشهد بنفس القرآن الذي يستشهدون به ويقول "الله أكبر" تماما مثلما يصرخ الإرهابيّون "الله أكبر" وهم يذبحون أخاه أو صديقه... وسيترك الإسلام طوعا ويرمي قرآنه الزّئبقيّ المنافق في القمامة ويعلن أنّه إنسان من حقّه أن يعيش رغم أنف حكومته الفاشلة ورغم أنف الإرهابيّين ورغم أنف ربّهم ورسولهم وقرآنهم وأن لا يهدّد حياته وحياة أهله أحد... وسيقتنع أنّه من الضّروري أن يقتني سلاحا، أيّ سلاح، للدّفاع عن نفسه وعن عائلته، بما أنّ أهل السّياسة الذين إنتخبهم وإستأمنهم على حياته وعلى أهله وممتلكاته إتّضح بالدّليل والبرهان أنّهم قطيع من الفاشلين المنافقين الإنتهازيّين المتآمرين على الشّعب.

فالإرهاب لا يقاوم بالحوارات والنّقاش والحديث والمناظرات، كما يدّعي الكثير من حثالة السّياسيّين سواء في تونس أو في غيرها من البلدان التي جرّبت الإرهاب وإكتوت بناره... إذ كيف يمكنك أن تتحاور مع جرذان تعرف جيّدا أنّها سيقتلك آجلا أم عاجلا؟ كيف تتحاور مع جرذان أدمغتها لا تقبل إلاّ ألفاظا مثل "كفّار"، "طاغوت"، "جهاد"...؟ وكيف يمكنك أن تُفكّر في التّعامل بإنسانيّة مع من لا يملك من الإنسانيّة شيئا؟ الإرهاب لا يقاوم إلا بنفس عنفه وبنفس أسلحته. وأوّل خطوة في طريق مقاومة الإرهاب تتمثّل في التّخلّص من الإسلام ورسوله وكتابه وكلّ مرجعيّاته، لأنّ هذه الكومة من الخرافات هي أصل الإرهاب ومنبعه والسّرطان الذي يهدّد البلاد وسكّانها... مثلما كانت السّبب في إستعمار المسلمين الهمجيّين لبلدان ما يسمّى اليوم "العالم الإسلامي" وقتل وسبي وإضطهاد الملايين تحت مسمّى "الفتح الإسلامي" وتحريف وطمس تاريخهم...

عندها سيتبنّى المواطن صرخة "الحياة أكبر" في وجه اللفظ الإرهابي "الله أكبر"... وحتّى إن لم ينتصر، فيكفيه فخرا أنّه دافع عن وجوده وعن آماله القديمة في العيش بكرامة وأمن وإنسانيّة في وطنه، بعيدا عن الخرافات التي لم تجلب للإنسانيّة إلاّ المصائب والكوارث، على مرّ التّاريخ.

 

 

  ---------------------------

مقالات أخرى تدور حول نفس موضوع المقال:

1- مقال "كريستوفر هيتشنز يتحدّث عن "الإسلاموفاشيّة" أو "الفاشيّة الإسلاميّة"

2- مقال "المشروع الجرذاني السّلفي الوهابي الإرهابي متواصل في تونس"

3- مقال "الأكاذيب الفظيعة في أقوال جرذان الشّريعة"

4- مقال "إقتراح لتصحيح مسار الثّورة والعدالة الإنتقاليّة في تونس: وجوب محاكمة راشد الغنّوشي والنّهضة بتهمة القتل والتحريض عليه"

5- مقال "نعم، الإسلام هو سبب كل مآسي الشعوب الإسلامية"

6- مقال "ترهات الإسلامويين وكذبهم في ظل جهل الشعوب ونهاية الإسلام القريبة في تونس"

 

Repost 0
23 octobre 2013 3 23 /10 /octobre /2013 07:49

المسلمون أجداد وآباء وإخوة القردة والخنازير، حسب قول محمّد بن آمنة نفسه

بقلم: مالك بارودي


07-10-2011-07-55-11.png

 

قد يستغرب القرّاء من عنواني ويذهب في ظنّهم أنّه ينتهج منهج صحف الفضائح بما فيها من عناوين صادمة أو مفبركة غايتها الوحيدة جذب أكثر عدد من القرّاء، لكن الأمر بعيد كلّ البعد عن هذا. صحيح أنّ عبارة "أجداد وآباء وإخوة القردة والخنازير" من عندي ولكنّها تستند إلى أحاديث صحيحة موجود في أحد المسلمين  .

من لا يعرف عبارة "اليهود أحفاد القردة والخنازير" أو "إخوان القردة والخنازير"؟ لا أظنّ أنّ هناك من لم يسمع بها. فهي من المواويل التي يغنّيها شيوخ المزابل المسلمون في كلّ مناسبة يتطرّقون فيها للحديث عن اليهود. وهم يستشهدون في ذلك بقرآنهم: "قل هل أنبئكم بشرّ من ذلك مثوبة عند الله من لعنه الله وغضب عليه وجعل منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت أولئك شرّ مكانا وأضلّ عن سواء السّبيل" (المائدة، 60) ويقول البغوي في تفسيره لهذه الآية: "(وجعل منهم القردة والخنازير) فالقردة أصحاب السّبت، والخنازير كفّار مائدة عيسى عليه السلام." أي أنّ القردة من اليهود والخنازير من المسيحيّين. ولكنّ المسألة ليست بهذا الوضوح، فالقرآن كتاب متناقض يقول الشّيء وضدّه ويقول أشياء غامضة ويتركها بلا تفسير ولا توضيح ولذلك فهو يستحقّ أن يسمّى "مصبّ الفضلات المحمّدي"، لأنّ ما في القرآن من تناقضات وخرافات لا يمكن أن يوجد إلاّ في مصبّ فضلات عالمي. فبعد هذه الجملة مباشرة يقول البغوي: "وروي عن علي بن أبي طلحة عن ابن عباس رضي الله عنهما: أن الممسوخين كلاهما من أصحاب السّبت، فشبّانهم مسخوا قردة ومشايخهم مسخوا خنازير". ألم نقل لكم أنّه لا يوجد أيّ شيء واضح في كتاب الهلوسات هذا؟

وأمّا عن قصّة الحواريّين، فهي موجودة في تفسير إبن كثير للآية 112-115 من سورة المائدة: "إذ قال الحواريون ياعيسى ابن مريم هل يستطيع ربك أن ينزل علينا مائدة من السماء قال اتقوا الله إن كنتم مؤمنين. قالوا نريد أن نأكل منها وتطمئن قلوبنا ونعلم أن قد صدقتنا ونكون عليها من الشاهدين. قال عيسى ابن مريم اللهم ربنا أنزل علينا مائدة من السماء تكون لنا عيدا لأولنا وآخرنا وآية منك وارزقنا وأنت خير الرازقين. قال الله إني منزلها عليكم فمن يكفر بعد منكم فإني أعذبه عذابا لا أعذبه أحدا من العالمين". ومن الأحاديث الواردة في ذلك التّفسير ما يلي: "وقال ابن أبي حاتم: حدثنا أبي، حدثنا الحسن بن قزعة الباهلي، حدثنا سفيان بن حبيب، حدثنا سعيد بن أبي عروبة، عن قتادة، عن خلاس، عن عمار بن ياسر، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: نزلت المائدة من السماء، عليها خبز ولحم، وأمروا أن لا يخونوا ولا يرفعوا لغد، فخانوا وادخروا ورفعوا، فمسخوا قردة وخنازير. وكذا رواه ابن جرير، عن الحسن بن قزعة ثم رواه ابن جرير، عن ابن بشار، عن ابن أبي عدي، عن سعيد، عن قتادة، عن خلاس، عن عمار، قال: نزلت المائدة وعليها ثمر من ثمار الجنة، فأمروا ألا يخونوا ولا يخبئوا ولا يدخروا. قال: فخان القوم وخبئوا وادخروا، فمسخهم الله قردة وخنازير".

فهل اليهود وحدهم مُسخوا أم اليهود والحواريّون أم الحواريّون فقط؟ لا أحد يعلم، لأنّ القرآن أشبه بهلوسات رجل مريض يهذي ويقول في كلّ مرّة كلاما ثمّ ينساه فيقول غيره أو نقيضه... لكن، لا يهمّ.

نجد أيضا أنّ لفظ "إخوان القردة والخنازير" أطلقته عائشة على اليهود أمام محمّد بن آمنة، ولم يعاتبها عليه، كما في حديث أنس بن مالك "أن اليهود دخلوا على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقالوا السام عليك فقال النبي ـ صلَّى الله عليه وسلم ـ السام عليكم فقالت عائشة السام عليكم يا إخوان القردة والخنازير ولعنة الله وغضبه فقال: يا عائشة مه فقالت: يا رسول الله أما سمعت ما قالوا قال أو ما سمعت ما رددت عليهم يا عائشة لم يدخل الرّفق في شيء إلا زانه ولم ينزع من شيء إلا شانه." وهذا الحديث أخرجه الإمام أحمد في المسند (3/241) من حديث أنس بن مالك وقال الألباني: "إسناده رجاله ثقات على شرط مسلم غير مؤمَّل وهو ابن اسماعيل البصري صدوق سيء الحفظ" (إرواء الغليل، 5/118).

وقد أخرج الإمام ابن خزيمة في صحيحه من حديث عائشة: "أنَّه دخل يهودي على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: السام عليك يا محمد فقال النبي صلى الله عليه وسلم: وعليك فقالت عائشة: فهممت أن أتكلم فعلمت كراهية النبي صلى الله عليه وسلم لذلك فسكت ثم دخل آخر فقال السام عليك فقال: عليك فهممت أن أتكلم فعلمت كراهية النبي صلى الله عليه وسلم لذلك ثم دخل الثالث فقال السام عليك: فلم أصبر حتى قلت: وعليك السام وغضب الله ولعنته إخوان القردة والخنازير أتحيون رسول الله بما لم يحيه الله؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله لا يحب الفحش ولا التفحش قالوا قولا فرددنا عليهم إن اليهود قوم حسد وهم لا يحسدونا على شيء كما يحسدونا على السلام وعلى آمين." أخرجه ابن خزيمة في صحيحه برقم (574) وحكم عليه الألباني كذلك بصحَّة إسناده في السلسلة الصحيحة (2/306).

وقد ثبت أنَّ محمّدا بن آمنة قال لليهود وهو مشرف على حصون بني قريظة وقد حاصرهم: "يا إخوان القردة والخنازير، هل أخزاكم الله وأنزل بكم نقمته؟" وقد ناداهم بذلك؛ لكفرهم ونقضهم العهود التي كانت بينهم وبينه ـ صلى الله عليه وسلم ـ وموالاتهم الأحزاب ضدَّه، ولشتمهم إيَّاه. (الطبري (2/252) تحقيق الشيخ أحمد شاكر، وذكره ابن كثير بتحقيق الوادعي (1/207) ووردت في (إمتاع الأسماع، ‏ص 243‏)‏ بنص‏: ‏"يا إخوان القردة والخنازير وعبدة الطواغيت، أتشتمونني؟" بل ذكر الإمام ابن كثير في تفسيره للآية 76 من سورة البقرة: قال ابن جريج: حدثني القاسم بن أبي بزة، عن مجاهد، في قوله تعالى: "أتحدثونهم بما فتح الله عليكم" قال: قام النبي صلى الله عليه وسلم يوم قريظة تحت حصونهم، فقال: "يا إخوان القردة والخنازير، ويا عبدة الطاغوت".

نعم، هذا هو "الرّفق" الذي كان يحدّث عنه زوجته المصونة عائشة... ونعم الرّفق ونعم الإخلاق...! وكلّنا نعرف أنّه لا ينهى عن الشيء ويأتي بمثله إلاّ المنافق...

لكن، لنترك كلّ هذا ولنعد لموضوعنا. فالظّاهر أنّ رسول المسلمين كان مصابا بما يمكن أن نسمّيه "عقدة القردة والخنازير"، فلم يكتف بتوزيع كلّ تلك النعوت التي ذكرناها أعلاه على اليهود والنّصارى، بل خصّص جانبا منها للمسلمين أنفسهم.

فقد ورد في كتاب "التذكرة" للقرطبي، وهو أحد كبار مفسّري القرآن، الحديث التّالي: "يُمسخ قوم من أمّتي في آخر الزّمان قردة وخنازير، قيل: يا رسول الله ويشهدون أن لا إله إلا الله وأنّك رسول الله ويصومون؟ قال: نعم. قيل: فما بالهم يا رسول الله؟ قال: يتّخذون المعازف والقينات والدّفوف ويشربون الأشربة فباتوا على شربهم ولهوهم، فأصبحوا وقد مسخوا قردة وخنازير.“ (الرّاوي: أبو هريرة - المحدّث: القرطبي المفسّر - المصدر: التّذكرة للقرطبي - الصفحة أو الرّقم: 645 - خلاصة حكم المحدّث: صحيح.)

كما نقرأ في صحيح البخاري ما يلي: "ليكوننّ من أمتي أقوام، يستحلون الحرّ والحرير، والخمر والمعازف، ولينزلن أقوام إلى جنب علم، يروح عليهم بسارحة لهم، يأتيهم - يعني الفقير - لحاجة فيقولوا: ارجع إلينا غدا، فيبيتهم الله، ويضع العلم، ويمسخ آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامة." (الراوي: أبو مالك الأشعري - المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5590 - خلاصة حكم المحدث: صحيح.)

ونقرأ في صحيح أبي داود: "ليكوننّ من أمّتي أقوام يستحلّون الخزّ والحرير وذكر كلاما قال: يمسخ منهم آخرون قردة وخنازير إلى يوم القيامة." (الراوي: عبد الرحمن بن غنم الأشعري - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود- الصفحة أو الرقم: 4039- خلاصة حكم المحدث: صحيح.)

إذن، الأحاديث صحيحة ولا يرقى إليها الشّكّ. والأحاديث تحتوي على لفظ "أمّتي"، أي "أمّة محمّد"، أي "المسلمين. وليس فيها أيّ تبرؤ من ذلك القوم أو تلك الأقوام. فهو لا يضيف إلى اللّفظ أيّ نعت من قبيل "كفّار" أو حتّى "عصاة". وبما أنّ "المسلمين إخوة في الإسلام" ويشكّلون "أمّة واحدة" حسب إجماع الفقهاء، فنحن هنا أمام حلّين: إمّا أن نقول بأنّ هذا الحدث مازال بعيدا في المستقبل، ونأخذ الأمور في ترتيبها الزّمنيّ؛ وبما أنّ "محمّد لا ينطق عن الهوى" وكلامه صحيح، فمسلمو الماضي بداية من محمّد بن آمنة نفسه ووصولا إلى مسلمي اليوم يمكن أن نُطلق عليهم إسم "آباء أو أجداد القردة والخنازير"... وأب القرد لا يمكن أن يكون إلاّ قردا، مثلما أنّ جدّ الخنزير لا يمكن بأيّ حال من الأحوال أن يكون إلاّ خنزيرا. وإمّا أن نأخذ الأمور من ناحية الوحدة الزمانية التي يؤمن بها الكثيرون (بدليل أنّهم يتمنّون ويمنّون أنفسهم بخرافة عودة الخلافة وعودة زمن رسولهم الذي يعتقدون أنّه أحسن الأزمنة)، وفي هذه الحالة يصبح كلّ المسلمين بداية من محمّد بن آمنة إلى آخر مسلم إخوة، وبالتالي فهم كلّهم "إخوة الذين سيمسخون قردة وخنازير" أي "إخوة القردة والخنازير"...

فهل تقبل، عزيزي المسلم، أن يردّ لك كلّ سكّان العالم بضاعتك وأن يستشهدوا بأحاديث رسولك لينعتوك بـ"أخ" أو "أب" أو "جدّ القردة والخنازير"، مثلما تفعل أنت بتعلّة أنّ قرآنك قال أنّ ربّك الخرافيّ قد مسخ اليهود أو النصارى أو كليهما قردة وخنازير، أم سترفض؟

في إنتظار سماع آرائك وتعليقاتك، أنصحك بأن تتذكّر دائما أنّ الإسلام يهينك أكثر ممّا يهين الآخرين ويدينك أكثر ممّا يدين من تعتبرهم "أعداء الإسلام"...

 

 

Repost 0
21 octobre 2013 1 21 /10 /octobre /2013 03:15

مسودّة رسالة مفتوحة للدّعوة لإعدام الأوهام الدّينيّة وإعتناق الإنسانيّة

بقلم: مالك بارودي

 633845253h168.jpg

عزيزي المؤمن، أدعُ حجرا أن يجعل شجرة مّا مزروعة في مكان مّا تنمو بسرعة وأنظر هل سيتحقق دعاؤك أم لا. سترى أنّ الشّجرة ستواصل النّموّ مثل الأشجار الأخرى المشابهة لها في نفس ذلك المكان. بطبيعة الحال، أعرف أنّك منذ البداية لن تكون مقتنعا بفكرة أنّ الحجر يمكن أن يلبّي دعاءك... حسنا، حاول بعد ذلك أن تدعو ربّك كي يجعل نفس تلك الشّجرة تنمو بسرعة، وأجهش بالبكاء من شدّة الخشوع والرّهبة والتّوحّد مع ربّك إن أردت، وأنظر هل سيتحقق دعاؤك. سترى أنّ الشّجرة ستبقى كما هي ولن تنمو بطريقة أسرع من الأشجار المماثلة لها والقريبة منها. إذن، فالتّوجّه بالدّعاء لأرباب الدّيانات السّماويّة مثل التّضرّع للأصنام بالضّبط: كلاهما لا ينفع ولا يغيّر الواقع.

لا تتعلّل بخرافات الحكمة الإلهية والإبتلاء والقضاء والقدر... فيمكنك إعادة نفس التجربة مع أيّ ربّ وفي كلّ الأزمنة والأمكنة، وأنت تعرف جيّدا أنّ دعاءك لن يجدي ولن يجعل الشجرة تنمو بسرعة.

اليهود يتوجّهون بالدّعاء لربّهم منذ قرابة 5000 سنة. المسيحيون يدعون ربّهم منذ أكثر من 2000 سنة. المسلمون يتضرّعون لربّهم منذ أكثر من 1400 سنة. هل حدثت معجزات خارقة كأن تصبح الصّحارى غابات أو أن تختفي كلّ الأمراض والأوبئة، أو أن يكفّ النّاس عن التقاتل وشنّ الحروب...؟ لا. لم تتقدّم البشريّة بالدّعاء بل بالعمل وبالتّفكير والإختراع والتّجربة والشّكّ وطرح الأسئلة والبحث عن أجوبة...

لا أقول لك هذا الكلام لإثبات أنّ الدّعاء خرافة وعمل بلا معنى، لأنّي متأكّد من أنّ معظم المؤمنين لا يؤمنون بأنّ لدعائهم جدوى، وإلاّ لتركوا العمل وإتّكلوا على آلهتهم الخرافيّة لإطعامهم وإكسائهم وإسكانهم... بل هم يتوجّهون بالدّعاء لآلهتهم الخرافيّة بحكم العادة وسيطرة الموروث على عقولهم فقط. ولا أقول هذا أيضا لتحريض النّاس على الإلحاد، فالإلحاد ليس في متناول كلّ من هبّ ودبّ، لأنّه يتطلّب عقلا منفتحا ومنطقا بمكيال واحد ووحيد يُستعمل في كلّ المواضيع ويُستعمل حتّى آخر سؤال وآخر إستنتاج، وهذا شيء غير متوفّر أصلا عند المؤمنين... إنّما أقول هذا لإثبات أنّه إن كان هناك من يستحقّ التّقديس والثّناء والشّكر فهو الإنسان نفسه، الإنسان الذي يشغّل دماغه في كلّ شيء ولا يعطّله بسبب خرافة دينيّة موروثة ولا دليل عليها إلاّ ما حفظته العقول المغسولة والكتب الصّفراء من أكوام أكاذيب وأساطير... الإنسان الذي يعرف أنّ العالم يسير بطبعه وأنّ له نظامه الخاصّ وأنّ المعجزات لا توجد إلاّ في عقول العاجزين والفاشلين والمتّكلين على الأوهام، فيتعامل مع العالم كما هو دون أن يُخضعه لخرافات لا مكان لها حتّى في كتب التّاريخ، فما بالك بالحاضر والمستقبل... الإنسان الذي يحترم إنسانيّته فيحكّم المنطق في كل ما يفعله وما يقوله، ويحترم إنسانيّة غيره فلا يقترف ما من شأنه أن يعرّض حياتهم للخطر... الإنسان الذي يتعامل مع العالم كلّه بمنطق الأخوّة في الإنسانيّة، لا بمنطق الأخوّة في الدّين أو في الإنتماء إلى رقعة من الأرض أو إلى قبيلة أو إلى عصابة إجراميّة... الإنسان الذي عندما يريد معرفة شيء مّا يفتح الكتب ويبحث ويفكّر ولا يخاف من الكلمات (فكما يقول المثل الفرنسي "كلمة كلب لا تعضّ") ولا من الإيديولوجيات، فثقته في نفسه وفي إنسانيّته ستكون دائما حزام الأمان الذي يمنعه من إستعمال تلك الإيديولوجيات للإضرار بغيره، كما ستكون المصفاة التي ينتقي بها ما ينفع ويلفظ من خلالها ما لا نفع منه... الإنسان الذي إذا أخطأ إعترف بذنبه وإذا أخطأ غيره نبّهه إلى خطئه، والذي يتعلّم من أخطائه ومن أخطاء غيره أيضا... الإنسان الذي يعيش حياته كما يُريد، بحرّيّة شبه مطلقة، حدودها النّصوص القانونيّة الوضعيّة وأخلاقه الشّخصيّة وقاعدة عدم التّسبّب للغير في ما لا يرضاه لنفسه فقط، فلا يقتل من يخالفه الرّأي ولا يعتدي على النّاس، مثل اللّصوص والمجرمين، وفق منطق الغزو والغنائم، ولا يكذب لا نصرة لدين ولا لسياسة ولا لعرق... الإنسان الذي يدرك أنّ الموروث لا يصلح وأنّه لو عاش كلّ ولد مثلما عاش أبوه ولم يأت جديدا ولم يفكّر خارج دائرة الموروث ولم يخترع لبقيت الإنسانيّة إلى الآن تعيش في الكهوف وتخاف عندما يأتي ظلام اللّيل... هذا الإنسان هو الجدير بالتّقديس والشّكر والثّناء، وليس لأيّ ربّ القدرة على فعل ما فعلته الإنسانيّة منذ نشأتها إلى حدّ هذه السّاعة، وأبسط دليل على ذلك هو سموّ ما حقّقه الإنسان على مستوى التّشريعات وإنحياز هذه الأخيرة أكثر فأكثر لحفظ حياة الإنسان وإنسانيّته بما جعلها أكثر رحمة وعدلا ومساواة في تعاملها مع البشر من كلّ التّشريعات السّماويّة المزعومة (أقول "المزعومة" لأنّي متأكّد من أنّها هي أيضا من إنتاج أناس عاديين أرادوا السّلطة والمال والنّساء في وقت من الأوقات فكذبوا وإختلقوا الأساطير وتمكّنوا من السّيطرة على عقول الناس فأحيوا تشريعات قديمة أو إستعاروا تشريعات من أمم أخرى أو إستنبطوا تشريعات جديدة، ثم تبنّى النّاس تلك الأكاذيب والتّشريعات وتناقلوها بتقديس متزايد مع مرور الزّمن حتّى أصبح عقل المؤمن بها عاجزا حتّى عن مجرّد التّفكير في التّشكيك في صحّتها أو في صلوحيّتها لزمنه ولمكان تواجده)... بل وتجاوز الإنسان هذه المرحلة بأشواط، بتعمّق وعيه وإنحيازه للحياة، فأصبح يدافع عن حقوق الحيوانات والنّباتات وعن الكرة الأرضيّة بأكملها بإعتبارها فضاء تعيش فيه البشريّة ويجب إحترامه والمحافظة عليه للأجيال القادمة ...

فمتى تفهم، أيّها المؤمن المنغمس في خرافاتك عن "شعب الله المختار" أو "أتباع إبن الله" أو "خير أمّة أخرجت للنّاس"، أنّ زمن الآلهة والمعجزات إنتهى منذ الثّورة الكوبرنيكيّة، التي كذّبت الأديان وأسقطت كلّ الكتب الدّينيّة، السّماويّة منها قبل الأرضيّة، ووضعت الإنسان في مرتبة أعلى من كلّ الآلهة التي تصوّرها الإنسان منذ ولادة أوّل بذرة خرافة عنها...؟ فهل يستطيع إلهك المزعوم أو أيّ إله آخر الإتيان بمثل ما فعلته الإنسانيّة من معجزات على مرّ التّاريخ في العلوم والفكر والفلسفة والفنون والقوانين...؟ لا تقل لي أنّ الله هو الذي خلق الكون وخلق الإنسان، فهذا تهريج لا نفع منه، إذ أنّه لا أنت ولا كلّ الذين إدّعوا أنّهم رسل وأنبياء  كنتم حاضرين ورأيتم ربّكم يخلق الكون أو يخلق الإنسان. فإدّعاؤكم باطل لعدم وجود دليل منطقي واضح وصريح ولا لبس فيه... بل دليلكم ينحصر في خرافات أديانكم فقط وفي إعتمادكم على منطق منافق وجبان فقط، يضع، منذ البداية، الإستنتاج بوجود الآلهة كمسلّمة ويبني الإستدلال عكسيّا...

إذن، فهذه دعوة صادقة لمن له عقل وإحساس وشعور إنسانيّ للخروج من كهف الخرافة والوهم إلى نور العقل والمنطق، فما نفعت الخرافة أحدا وما أضرّ العقل والمنطق بأحد، وما كانت الإنسانيّة أبدا شتيمة ولا أنقصت من قيمة من يُنعت بها. والحقيقة أنّ النّقاط التي تجمعنا في حضن الإنسانيّة أكثر من كلّ النّقاط التي تفرّقنا بسبب الدّين أو الطّائفة أو العرق أو الإنتماء لرقعة جغرافيّة مّا أو الجنس...

أنا متأكّد من أنّ رسالتي ستصل بسهولة للأذهان التي لا تحتمي خلف جدران الحقد والكراهيّة والخوف من الآخر لأيّ سبب كان. أمّا العقول المتحجّرة والمغلقة على خرافاتها فلا أهتمّ بها، لأنّي أعلم أنّ أصحابها لن يجرؤوا على قراءة هذا المقال، خاصّة أولئك الذين يعرفون هويّة كاتبه أو سمعوا عنه أو صادف وطالعوا بعض منشوراته على الأنترنات. فالإنسانيّة لا تعوّل على هؤلاء، وإن كانت أعدادهم كبيرة، بل هي أقوى منهم ومن آلهتهم وأديانهم وخرافاتهم، بدليل أنّ الميثاق العالمي لحقوق الإنسان ألغى الكثير من التشريعات الدّينيّة "السّماويّة"، كالرّقّ والنّخاسة، على سبيل المثال. فالإنسانيّة ستتقدّم رغم أنوفهم وسيجدون أنفسهم مجبرين، آجلا أم عاجلا، على الإختيار بين أمرين لا ثالث لهما: إمّا التّغيّر وإعتناق الإنسانيّة أو مواصلة الإنغلاق على أنفسهم والإنقراض والإندثار وترك المكان لمن هو أحسن وأذكى وأنفع.

 

لا إله إلاّ الإنسانيّة ولا رسول إلاّ العقل.

Repost 0
4 octobre 2013 5 04 /10 /octobre /2013 11:18

 

مركّب النّقص عند المسلمين والبحث عن مصداقيّة للإسلام لدى الأمم الأخرى

 

martelement

 -----------------------
 يمكنكم الإطلاع على بقيّة المقالات والرّدود على مدوّنتي الشّخصيّة:

http://chez-malek-baroudi.blogspot.com

وعلى موقع الحوار المتمدّن

http://tinyurl.com/malekahewar  

-----------------------

 

من المضحكات المبكيات أن ترى المسلم يصطاد من كلام كتّاب ومثقّفين وعلماء غربيّين مسيحيّين ويهود وملحدين ما قالوه في مدح دينه ورسوله وقرآنه، فلا يكفّ عن ترديد كلماتهم بفخر وإعتزاز، غاضّا الطّرف عن شيئين: أوّلا كونهم مشركين وكفّارا (حسب القرآن والسّنّة) ويجب معاداتهم ومحاربتهم لا الإستشهاد بأقوالهم وترويجها، وثانيا، كونهم لم يدخلوا الإسلام رغم ما قالوه، ممّا يدلّ على عدم إقتناعهم بما أتى على لسانهم أو أنّ ما نُسب إليهم من كلام لا يعدو كونه مجرّد أكاذيب وأحاديث ملفّقة. أذكر أنّ الدّاعية "أحمد ديدات" كان كثيرا ما يردّد أن الأمريكي "مايكل هارت" نشر كتابا عن أعظم مائة شخصيّة في التّاريخ الإنساني ووضع رسول الإسلام في رأس القائمة، لكنّه لم يُجب ولا مرّة واحدة على السّؤال: لماذا لم يعتنق "مايكل هارت" الإسلام إذا كان يرى أنّ محمّدا أعظم شخصيّة في التّاريخ بالفعل؟ هذا دون طرح السّؤال الجوهري: من أيّ منظور أو ناحية قيّم "مايكل هارت" محمّد على أنّه أعظم شخصية في التّاريخ الإنساني؟ فأنت لا تقيّم الإنسان إلاّ من ناحية معيّنة أو منظور معيّن له علاقة بالإنسان، كأن يقع التّقييم من منظور إجتماعي أو أخلاقي أو سياسي أو عسكري أو فكري، إلخ. ما يمكن إستنتاجه من كتاب "مايكل هارت" هو أنّ أساس تقييمه لمحمّد تمّ على أساس عسكري فقط. إذا كان أعظم شخصيّة من النّاحية العسكريّة، فأين هي بقيّة النّواحي التي يزعم الدّين الإسلامي أنّها متوفّرة في محمّد: الأخلاق والسّياسة مثلا؟ هل المطلوب من الرّسول أن يكون عظيما عسكريّا فقط؟ فلماذا لم يتحدّث "مايكل هارت" عن أخلاق محمّد ليبيّن أنّه أعظم شخصيّة أخلاقيّا؟ أم أنّ "مايكل هارت" عندما إعتمد على التّاريخ الإسلامي وجد نفسه مجبرا على الإعتراف بعظمة محمّد كقائد عسكري ولكنّه لم يجد في أفكاره وتعاليمه وتصرّفاته شيئا يستطيع أن ينعته من خلاله بأنّه أعظم شخصيّة من النّاحية الأخلاقيّة؟ لكن لنتجاوز كلّ هذا ولنعد إلى موضوعنا الأوّل. أليس البحث والتّنقيب في أقوال الكفّار والمشركين لإثبات صحّة الإسلام دليلا قاطعا على أنّ الإسلام لا يملك أيّ مصداقيّة حتّى في عيون شيوخه وفقهائه ولا يملك أيّ إثباتات مادّيّة أو منطقيّة يبيّن بها أنّه دين حقيقي، دون الإلتجاء إلى مرجعيّات هو يرفضها منذ البداية؟

 

 

Repost 0

Sites partenaires

Rechercher

Whos Amung Us

مقالات مختارة للكاتب من موقع الحوار المتمدن

مدونة #مالك_بارودي

Texte Libre

Translate this with Google