Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
28 avril 2011 4 28 /04 /avril /2011 22:36
تعتبر اليزيدية من بين الفئات الاثنية والدينية التي حظيت باهتمام الباحثين ويقال إنهم من أتباع العقيدة الزرادشتية سكنت الجبال وتحصنت بها بهدف المحافظة على معتقداتها وعاداتها وتشير التقديرات إلى أن عدد اليزيديين لا يتجاوز 300 ألف نسمة ومركز تواجدهم شمل شرقي الموصل وشمال سورية ويعتبر اليزيديون أنفسهم طائفة موجودة منذ الأزل وهي من نسل آدم وحده أما الأديان الباقية فهي من آدم وحواء وأن ديانتهم جاء بها يزيد بن معاوية من لدن الإله العظيم وبعد أن بقي في بلاد الشام ثلاثمائة سنة حارب خلالها الأعداء ونشر الديانة وجعل القراءة والكتابة حكراً على عائلته وبعد أن عرج يزيد إلى السماء سيعود إلى الأرض ليملأها قسطاً وعدلاً وينتقم من أعدائه.

ويرى باحثون أن اليزيديين هم بقية عبدة أهريمان (الشيطان) وأن عقيدتهم نشأت عن حقيقة تحريم اللعن.

ويقدس اليزيديون الطاووس البرونزي الصغير باعتباره طاووس ملك والشهادة عندهم أشهد واحد ـ الله سلطان يزيد حبيب الله.. ولهم تنظيم ديني وإداري وراثي قديم كما أنهم اختصوا بسنن وآداب ظهرت مزيجاً من عادات وتقاليد مستمدة من ديانات مختلفة فقد أخذت من المجوسية السجود للشمس والقمر ومن اليهودية تحريم بعض المأكولات ومن المسيحية الإيقاعات الموسيقية ومن الإسلام الصوم والزكاة والحج والختان ولديهم الشهادة أسهد واحد الله يزيد حبيب الله والصوم ينقسم إلى صوم الخاصة ثمانون يوماً، وصوم العامة ثلاثة أيام في السنة.

والصلاة لديهم إحياء ليلة النصف من شعبان وبالنسبة للزكاة فتجمع بواسطة الطاووس وكانت 10% ثم تطورت حسب الإمكانيات الشخصية، والحج عندهم هو عيد التوبة والغفران وأن يكون العاشر من ذي الحجة أي عندما يقف المسلمون على عرفات في مكة المكرمة يقف اليزيديون على جبل عرفات في الجزء الشرقي من جبل حكارى حيث توجد عين ماء سموها زمزم، أما الأعياد عندهم فهي عيد رأس السنة وعيد المربعانية وعيد القربان وعيد يزيد وعيد العجوة وعيد خضر الياس.

ومن المحرمات عند اليزيدية هي ألا يأكل اليزيديون الخس والقرع والفاصولياء وأكل لحوم الديكة والغزلان والخنزير بالإضافة إلى تحريم حلق الشارب ولبس الحرير وارتياد محلات الأنس والطرب والنظر في وجه المرأة غير اليزيدية.

Partager cet article

Repost 0
Published by Utopia-666 - dans Religion - دين
commenter cet article

commentaires

Sites partenaires

Rechercher

Whos Amung Us

مقالات مختارة للكاتب من موقع الحوار المتمدن

مدونة #مالك_بارودي

Texte Libre

Translate this with Google