Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
12 février 2011 6 12 /02 /février /2011 18:48

Rachidammar.jpg

منذ أول يوم غادر فيه الرئيس التونسي زين العابدين بن علي أرض تونس وانتهى به الأمر إلى الحلول بالسعودية، إبتهج التونسيون ولمع نجم الفريق أول رشيد عمار رئيس أركان جيش البر خاصة وقد خرجت أخبار مفادها أنه رفض أن يعطي أمرا بإطلاق النار على المحتجين. لكن للحكاية وجوه أخرى، سنستعرضها في ما يلي: أولا، الجنرال رشيد عمار ليس ملاكا ولا إنسانيا كما يعتقد العامة، فالذين عملوا تحت إمرته في صفوف الجيش التونسي يؤكدون أنه ديكتاتور مقيت، مغرور، كثيرا ما يتجاوز القانون، يهوى المال والنساء وله علاقات قوية ببن علي وعائلته، ولكم أن تسألوا أي إطار في الجيش التونسي للتأكد من صحة هذا الكلام. ثانيا، هو لم يرفض إطلاق النار، فكل ذلك مسرحية، ولكنه طلب من بن علي أن يوافيه بأمر كتابي ممضي يعمل وفقه، ولكن بن علي لم يوافق، ولو وافق هذا الأخير لأعطى رشيد عمار أمره بإطلاق النار دون تردد. ثالثا، الجيش هو الذي أمن خروج بن علي من تونس، لا خوفا على الشعب ولكن خوفا على الرئيس نفسه وقد كان رشيد عمار من بين الذين نسقوا عملية الهروب إلى السعودية. إذا، والحقيقة هذه، ألا يجدر بالشعب المطالبة بإقالة هذا الرجل وضمه إلى قائمات الفاسدين الموالين لبن علي وفتح تحقيقات في تجاوزاته وتستره على من سرق البلاد وتسهيله عملية إفلاته من يد العدالة؟ هذا علاوة على إمكانية ظلوعه في سقوط تلك الطائرة العسكرية منذ سنوات والتي أودت بحياة بعض قيادات الجيش الذين كان يخشاهم نظام بن علي ومنهم الجنرال سكيك.

Partager cet article

Repost 0

commentaires

ابو ياسينن 26/04/2011 10:19



اخيرا و جدت من يشاطرني الرأي. انا متفق معك تماما و حسب مصدر موثوق  هناك خفايا يجهلها العديد.شكرا.



Utopia-666 30/04/2011 23:03



Tout cela est clair et net, mais les gens sont aveugles!



Xara 11/03/2011 15:10



هم ينزهونه كأنه ليس إنسانا. بل هو إنسان وخاضع للسلطة مهما كانت قوته, ولو لم يكن تابعا للرئيس السابق لما عاش بعد أن سقطت الطائرة الشهيرة سنة 2002. أليس كذلك؟



Utopia-666 17/04/2011 13:34



C'est la règle du jeu politique arabe!



Salmani 04/03/2011 19:34


Quand est-ce que cet assassinat a eu lieu? Je l'ai oublié. :-)


Utopia-666 17/04/2011 13:33



En 2002!



Sites partenaires

Rechercher

Whos Amung Us

مقالات مختارة للكاتب من موقع الحوار المتمدن

مدونة #مالك_بارودي

Texte Libre

Translate this with Google