Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
27 décembre 2010 1 27 /12 /décembre /2010 21:04

تحتل أحداث سيدي بوزيد هذه الأيام مكانة رئيسية في أحاديث الشارع التونسي، رغم أن وسائل الإعلام (الرسمية والتابعة على حد سواء) تعتبرها غير ذات أهمية وتعتبر التسريبات التي تعرضها القنوات الأجنبية (الجزيرة، العربية، الحرة، المستقلة، CNN، BBC وغيرها) إشاعات مغرضة الهدف منها النيل من سمعة تونس ومكانتها. كأنه لا هم لدى الآخرين سوى صنع الإشاعات. لكن السلطة في تونس لا ترى إلا ما تريد رؤيته، بغض النظر عن حقيقة الأمور. لكن هذه تونس اليوم التي يدعونا الصغير أولاد أحمد إلى حبها "صباحا، مساء، ويوم الأحد". وما خفي كان أعظم! فأعوان الأمن (من شرطة وحرس وطني) في حالة طواريء منذ يوم الجمعة الماضي ولحق الجيش بالركب، فقد أغلقت الثكنات على من فيها والكل في حالة تأهب قصوى. فإلى متى سيظل أصحاب الكراسي ينهبون الشعب ويستهبلونه؟ هذا هو أهم سؤال

Partager cet article

Repost 0

commentaires

KAMEL AJILI 27/12/2010 21:12



UNE POIGNEE DE FILS DE PUTES QUI TIENNENT TOUT ET VEULENT TOUT. QUE VAUT LE PEUPLE POUR EUX? RIEN DU TOUT.



Sites partenaires

Rechercher

Whos Amung Us

مقالات مختارة للكاتب من موقع الحوار المتمدن

مدونة #مالك_بارودي

Texte Libre

Translate this with Google