Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
10 décembre 2010 5 10 /12 /décembre /2010 15:12

ومن الصحفيين التونسيين من لا يظهر إلا عندما تحس السلطة بأن نواقيس خطر ما قد تدق وتقلق راحة المسؤولين الساهرين على ملء جيوبهم من مال الشعب أو تتسبب في تشويه سمعة تونس في الخارج، عملا بالمقولة: الوقاية خير من العلاج (جاهلين حقيقة أن المرض حاصل منذ أكثر من عشرين سنة). وخير مثال في هذا الصنف (؟) هذا الكلب الغامض المسمى عبد الرحمان الماجري الذي ينشر نباحه بجريدة الصريح المتعفنة. (لقب الماجري مرة أخرى. يخيل إلي أن كل كلب في هذه البلاد يحمل هذا اللقب، إبتداء من الشاعرة المسعورة جميلة الماجري ووصولا إلى كلاب الشوارع!) وعن هذا الكلب الأخير أردت أن أحدثكم. فقد ظهر اليوم (10 ديسمبر 2010) بعد غياب طويل. ظهر التافه مجددا، وسبب ظهوره أتفه منه. فقد كتب مقالا بالصفحة 14 (الصريح، العدد 3137) عنوانه: "تسريبات ويكيليكس: نهاية اللعبة". وما الحديث عن ويكيليكس إلا تعلة إتخذها صحفي المراحيض العمومية هذا لمهاجمة المعارضة التونسية بالخارج وتشويه سمعة أفرادها (وللجرائد التونسية تاريخ حافل بالتشويهات والسب والقذف، حتى ليخيل إلي أنه من أهم الشروط التي يجب أن تتوفر في الصحفي التونسي أن يكون إبن شارع تربى في ماخور)

Partager cet article

Repost 0

commentaires

Sites partenaires

Rechercher

Whos Amung Us

مقالات مختارة للكاتب من موقع الحوار المتمدن

مدونة #مالك_بارودي

Texte Libre

Translate this with Google