Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
26 août 2014 2 26 /08 /août /2014 01:43

الأمم المتحدة تحدد 5 جرائم ضد الإنسانية ارتكبها ''داعش'' في العراق

 1375744 637381656305924 1362394074 n

جنيف - (د ب أ):

ذكرت المفوضة العليا لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة، نافي بيلاي، الاثنين، أن القتل الجماعي والاغتصاب الممنهج والاستعباد أصبحت من صفات تنظيم الدولة الإسلامية في المناطق التي يسيطر عليها الآن في العراق.

وقالت بيلاي إن التنظيم يرتكب انتهاكات ''مروعة'' لحقوق الإنسان كل يوم مضيفة :''هذا الاضطهاد يرقى إلى جرائم ضد الإنسانية.''

وتابعت :''إنهم يستهدفون الرجال والنساء والأطفال بشكل ممنهج على أساس انتمائهم العرقي أو الديني أو الطائفي وينفذون بلا رحمة عملية تطهير عرقي وديني على نطاق واسع في المناطق التي تخضع لسيطرتهم''، وأوضحت أن المسيحيين والأيزيديين والتركمان من بين المستهدفين.

وحددت المفوضة العليا لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة الانتهاكات كالتالي:

 - قتل مئات الرجال الأيزيدين واستعباد ما يصل إلى 2500 سيدة وطفل الذين رفضوا اعتناق الإسلام في أوائل أغسطس في محافظة نينوى بشمال العراق.

- تنفيذ عمليات إعدام في 10 يونيو بإطلاق النار على ما يصل إلى 670 سجينا غير سني بعد إخراجهم من السجن بعدما سيطرت الدولة الإسلامية على مدينة الموصل بمحافظة نينوى.

- جرائم قتل واختطاف في 15 أغسطس لمئات من الأيزيديين في قرية كوتشو في نينوى.

- فرض حصار منذ 15 يونيو على ما لا يقل عن 13 ألفا من التركمان الشيعة في منطقة آمرلي بمحافظة صلاح الدين المجاورة والمخاوف من مذبحة وشيكة هناك.

- التجنيد القسري من قبل الدولة الإسلامية والجماعات التابعة لها للصبية في عمر الخامسة عشر ومن هم أكبر كمقاتلين.

وأضافت بيلاي أن ''مثل عمليات القتل هذه التي تنفذ بدم بارد وبشكل ممنهج ومتعمد للمدنيين بعد اختيارهم بناء على انتمائهم الديني، قد ترقى إلى جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية''، داعية إلى تقديم الجناة إلى العدالة.

 

...............

لكن، أليس هذا قطرة صغيرة من بحر الجرائم التي إرتكبها رسول الإسلام محمد بن آمنة؟

ألا يجب إدانة مصدر الإرهاب الأول (محمّد والقرآن) قبل إدانة من قلّدوه؟

 

.................

Partager cet article

Repost 0

commentaires

Sites partenaires

Rechercher

Whos Amung Us

مقالات مختارة للكاتب من موقع الحوار المتمدن

مدونة #مالك_بارودي

Texte Libre

Translate this with Google