Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
13 avril 2010 2 13 /04 /avril /2010 22:24


هذه "قصيدة" للمتشاعرة "سعاد الصباح"، هذه السخيفة التي تدعي الشعر وتدعو إلى المزيد من السخافة في قصائد لا تمت إلى الشعر بصلة، مثلها مثل عدد كبير من صاحبات العقول المختلة كـ"جميلة الماجري" و"آمال موسى" التونسيتين... والدليل على ذلك تلك النصوص التي تطلع علينا بها كل أسبوع على صفحات صحيفة "أخبار الأدب" المصرية...

souad-sobah.jpg

.

يقولون
ان الكلام امتياز الرجال
فلا تنطقي!
وان التغزل في الرجال
فلا تعشقي
وان الكتابة بحر عميق المياه
فلا تغرقي
وها انذا قد عشقت كثيرا
وها انذا قد سبحت كثيرا
وكان من كل البحار ولم اغرق!
يقولون اني كسرت بشعري
جدار الفضيلة
وان الرجال هم الشعراء
فكيف ستولد شاعره في القبيلة
واضحك من كل هذا الهراء
واسخر ممن يريدون في عصر الكواكب
وأد النساء!
لماذا يكون غناء الذكور
حلالا!
ويصبح صوت النساء رذيلة
لماذا يعتمون هذا الجدار الخرافي
بين الحقول
وبين الشجر وبين الغيوم
وبين المطر
وما بين انثى الغزال
وبين الذكر؟

.

 


 

tags: Jamila Mejri, Souad Sobah, Amel Moussa, poésie arabe

Partager cet article

Repost 0

commentaires

Zico 17/04/2010 23:10



تعتقد سعاد الصباح أنه يكفي وضع كلمة شعر في أعلى نص ما حتى يصبح شعريا... يا لها من حمقاء...



Sites partenaires

Rechercher

Whos Amung Us

مقالات مختارة للكاتب من موقع الحوار المتمدن

مدونة #مالك_بارودي

Texte Libre

Translate this with Google