Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
10 février 2010 3 10 /02 /février /2010 21:07
Carte-israel.jpg.
صادقت الحكومة الإسرائيلية، وللمرة الأولى، على سياسة محددة تطال موضوع مهاجري العمل الى اسرائيل. تقوم هذه السياسة على مبدأ التشدد بشروط تشغيلهم وتهدف الى تقليص عدد العمال الاجانب في إسرائيل. وصرح رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في مؤتمر صحافي عرضت فيه الخطة بأن «لاسرائيل سياسة هجرة مغايرة، حازمة وواضحة»، فيما وضع وزير المالية يوفال شتاينتس، هدفا لتأمين ما بين 30 الى 50 الف فرصة عمل تصبح شاغرة في الاقتصاد في غضون سنة، كنتيجة لتقليص عدد المهاجرين.
وعدد نتنياهو سلبيات العمالة الأجنبية في إسرائيل ومضارها، فقال ان «دخولا كثيفا للعمال الاجانب الى اسرائيل في السنوات الاخيرة خلق مشاكل في الامن، المخدرات، وبالاساس اختراق سوق العمل وانخفاض في الاجور». وحسب اقواله فان «العمال الاجانب هم اثقال تدفع الاجور الى الاسفل، وهذا مسّ بجانب من جوانب دولة اسرائيل كدولة يهودية». هذه الاتهامات دفعت صحيفة هآرتس إلى انتقاد نتنياهو واتهامه بأنه يقوم بالتحريض، ويحدث فزعا زائدا ويشجع على كراهية الاجانب.
ووفقا لصحيفة هآرتس، فإنه في اطار السياسة الجديدة، سيصار الى انتهاج عدة تغييرات وصفها شتاينتس بانها «تقييد متحفظ»، بينها تحديد نطاق عمل العامل في التأشيرة التي يتلقاها والمنطقة التي يسمح له بالمكوث فيها. كما أن وزير الداخلية سيقرر كم رب عمل يسمح للعامل بتغييره. وفي حال تشغيل عامل اجنبي بشكل غير قانوني، سيؤدي هذا الأمر الى توجيه اتهام جنائي وفرض غرامة لا تقل عن عشرة آلاف شيكل على كل عامل.
ويأتي قرار الحكومة الإسرائيلية في ظل التضارب في المعطيات والأرقام حول أعداد العمالة الأجنبية في إسرائيل. وفي هذا السياق ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن عدد العمال الأجانب الذين يعملون في السوق الاسرائيلي وصل إلى 10.4% عام 2008، في حين أن نسبة البطالة في نفس العام سجلت ارتفاعاً في وسط العاملين الإسرائيليين الذين يتنافسون على أماكن العمل مع العمال الأجانب.
وأظهرت المعطيات التي أوردتها يديعوت أنه حتى شهر كانون الأول/ ديسمبر من عام 2009 هناك حوالى 255 ألف عامل أجنبي يمارسون العمل في السوق الاسرائيلي، منهم 77 ألف عامل قانوني يعملون في المرافق العامة والزراعة وإنشاء المباني والمطاعم والصناعة، مقابل أكثر 125 ألف عامل غير قانوني.
في المقابل اشارت صحيفة هآرتس إلى أن الارقام التي يعتمد عليها نتنياهو موضع خلاف. وقالت أنه حسب اقواله، يمكث في اسرائيل 170 الف عامل اجنبي غير قانوني وعشرات آلاف من الباحثين عن اللجوء. بينما يشير تقرير الـ «OECD» الاخير إلى أن اسرائيل لا تعرف كم مهاجر عمل ولاجىء يوجد في نطاقها. وتضيف الصحيفة أنه فيما يتحدث نتنياهو عن نحو 12 في المائة من قوة العمل، يتحدث التقرير عن 3.8 في المائة، اقل من المتوسط في الغرب.
.

Partager cet article

Repost 0

commentaires

Sites partenaires

Rechercher

Whos Amung Us

مقالات مختارة للكاتب من موقع الحوار المتمدن

مدونة #مالك_بارودي

Texte Libre

Translate this with Google